منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 على الأمة الإسلامية عون [ أهل فلسطين ] في [ جهادهم أو صلحهم ] ! سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: على الأمة الإسلامية عون [ أهل فلسطين ] في [ جهادهم أو صلحهم ] ! سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 11:38 pm

على الأمة الإسلامية عون [ أهل فلسطين ] في [ جهادهم أو صلحهم ] !

سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز : وهكذا إخواننا في فلسطين لهم حق على جميع الدول الإسلامية وأغنياء المسلمين أن يساعدوهم في جهادهم ، وأن يقوموا حتى يتخلصوا من عدو الله اليهود . فاليهود شرهم عظيم ، وبلاؤهم كبير ، وقد آذوا إخواننا المسلمين في فلسطين ، فالواجب على الدول الإسلامية ، وعلى جميع المسلمين القادرين ، أن يساعدوهم في جهاد أعداء الله من اليهود ، حتى يحكم الله بينهم وبين المسلمين ، وهو خير الحاكمين ، وذلك بنصر الله لهم على اليهود ، وإخراجهم من بلاد المسلمين ، أو الصلح بينهم وبين دولة فلسطين . صلحًا ينفع المسلمين ، ويحصل به للفلسطينيين ، إقامة دولتهم ، وقرارهم في بلادهم ، وسلامتهم من الأذى والظلم ، فيجب على الدول الإسلامية أن تقوم بهذا الأمر حسب الطاقة والإمكان .
وأما بقاؤهم في حرب مع اليهود ، وفي أذى عظيم ، وضرر كبير على رجالهم ونسائهم وأطفالهم ، فهذا لا يسوغ شرعًا ، بل يجب على الدول الإسلامية ، والأغنياء ، والمسؤولين من المسلمين أن يبذلوا جهودهم ووسعهم في جهاد أعداء الله اليهود ، أو فيما يتيسر من الصلح ، إن لم يتيسر الجهاد ، صلحًا عادلاً ، يحصل به للفلسطينيين إقامة دولتهم على أرضهم ، وسلامتهم من الأذى من عدو الله اليهود ، مثلما صالح النبي - صلى الله عليه وسلم - أهل مكة . وأهل مكة ذلك الوقت أكثر من اليهود لأن المشركين الوثنيين أكفر من أهل الكتاب ، فقد أباح الله طعام أهل الكتاب ، والمحصنات من نسائهم ، ولم يبح طعام الكفار من المشركين ، ولا نساءهم وصالحهم النبي - صلى الله عليه وسلم - على وضع الحرب عشر سنين ، يأمن فيها الناس . ويكف بعضهم عن بعض ، وكان في هذا الصلح خير عظيم للمسلمين ، وإن كان فيه غضاضة عليهم بعض الشيء ، لكن رضيه النبي - صلى الله عليه وسلم - للمصلحة العامة .
فإذا لم يتيسر الاستيلاء على الكفرة ، والقضاء عليهم ، فالصلح جائز لمصلحة المسلمين ، وأمنهم وإعطائهم بعض حقوقهم . وهذا أمر مطلوب ، وقد علم في الأصول المعتبرة ، أن ما لا يدرك كله ، لا يترك جله ، ولهذا صالحهم - صلى الله عليه وسلم - عشر سنين ، على وضع الحرب . وصبر على بعض الغضاضة في ذلك ، لمصلحة المسلمين وأمنهم ، حتى يتصلوا بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ، وحتى يسمعوا القرآن . ولهذا كان صلحًا عظيمًا ، وفتحًا مبينًا ، نفع الله به ، وصار الناس يتصلون بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وبالصحابة ، ودخل بسبب هذا الصلح جمع غفير ، وأمم كثيرة في الإسلام ، دخلوا في دين الله ، وتركوا الكفر بالله - عز وجل - ، فعلى جميع المسلمين أيضًا ، أن يتعاونوا على البر والتقوى ، ويتواصوا بالحق والصبر عليه ، ويتعلموا دينهم ويتفقهوا فيه ، حتى يكونوا على بصيرة بجهادهم ، وسلمهم وصلحهم وحربهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على الأمة الإسلامية عون [ أهل فلسطين ] في [ جهادهم أو صلحهم ] ! سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: ذاكرة تأبى النسيان( كي لا ننساك يا فلسطين)-
انتقل الى: