منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 (المهدي) والتحذير من استغلال أهل الأهواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: (المهدي) والتحذير من استغلال أهل الأهواء   الجمعة نوفمبر 27, 2009 8:49 pm




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على عبده ورسوله ومن والاه واستن بسنته واهتدى بهداه أما بعد:
إن الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً يقتضي أن يصدق المسلم بكل ما أخبر به من أمر الغيب سواء فيما يتعلق بالحوادث الماضية أو المستقبلة.
لأنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى (إن هو إلا وحي يوحى) والله عز وجل هو وحدَه عالمُ الغيب لا شريك له في علم الغيب ولكنه يطلع من يشاء من رسله على بعض الغيب حتى يكون دليلاً على صدق نبوته ورسالته.
قال تعالى مقرراً تفرده بعلم الغيب (قل لا يعلم من في السموات والأرضِ الغيبَ إلا الله) وقال تعالى (عالم الغيب والشهادة) وقال تعالى في بيان أنه يطلع رسله على ما يشاء أن يطلعهم عليه من أمر الغيب (عالمُ الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول)
وإن مما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم مما سيكون في آخر الزمان قبل قيام الساعة خروج رجل من أهل بيته يوافق اسمه اسم النبي صلى الله عليه وسلم ويوافق اسم أبيه اسم أبي النبي صلى الله عليه وسلم أي أن اسمه محمد بن عبد الله يلقب بالمهدي، يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جورا .
ومما جاء في شأنه في السنة النبوية حديث أبي سعيد الخدري قال : قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : أبشركم بالمهدي . يبعث على اختلاف من الناس وزلازل، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً ، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض ، يقسم المال صحاحاً . قال له رجل : ما صحاحاً ؟ قال : بالسوية ) الحديث قال الهيثمي في مجمع الزوائد : « رواه أحمد بأسانيد، وأبو يعلى باختصار كثير ورجالهما ثقات» .
و عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فثمان وإلا فتسع تنعم أمتي فيها نعمة لم ينعموا مثلها ترسل السماء عليهم مدراراً ولا تدخر الأرض شيئا من النبات والمال كدوس يقوم الرجل يقول يا مهدي أعطني فيقول خذ. رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
وعن عبد اللّه بن مسعود عن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال : ( لو لم يبق من الدنيا إلاّ يوم لطول اللّه ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلاً مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي) الحديث أشار إلى صحته ابن القيم في المنار المنيف ، وصححه ابن تيمية وحسنه الألباني
وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ( المهدي مني، أجلى الجبهة أقنى الأنف ، يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً ، ويملك سبع سنين» .قال ابن القيم في المنار المنيف : «رواه أبو داود بإسناد جيد» وحسنه الألباني
و عن أم سلمة قالت : سمعت رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يقول : "المهدي من عترتي من ولد فاطمة" أخرجه أبو داود وابن ماجه وصححه السيوطي والألباني
وعن علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة) . رواه ابن ماجه وصححه الألباني
وعن علي رضي الله عنه أنه نظر إلى ابنه الحسن فقال: (إن ابني هذا سيد كما سماه النبي صلى الله عليه وسلم وسيخرج من صلبه رجل يسمى باسم نبيكم يشبهه في الخُلُق ولا يشبهه في الخَلْق ثم ذكر قصة يملأ الأرض عدلا .. ) أخرجه أبو داود وصححه ابن تيمية في منهاج السنة.
وسيكون خروجه في آخر الزمان بل جاء في الصحيح الإشارة إلى أنه يصلي بعيسى بن مريم عند نزوله إلى الأرض روى البخاري في باب نزول عيسى بن مريم عن أبي هريرة قال : «قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم ، وإمامكم منكم؟ » . وروى مسلم في صحيحه عن جابر أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : «لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة . قال : فينزل عيسى ابن مريم(عليه السلام) فيقول أميرهم : تعال صل لنا ، فيقول : لا إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة اللّه هذه الأمة» . وقد نص جمع من أهل العلم _ كما في فتح الباري وغيره _ على أن المقصود به المهدي تفسيراً للسنة بعضها ببعض.
ومما يجدر التنبيه عليه في مسألة (المهدي) ما يلي:
أولاً: وردت في شأن المهدي أحاديث كثيرة منها الصحيح ومنها الضعيف ومنها الموضوع المكذوب والمرجع في التمييز بين ما يثبت وما لا يثبت إلى أهل العلم بالحديث.
ثانيا: طعن بعض مرضى القلوب في أحاديث المهدي وأنكروا ثبوتها فخالفوا علماء السنة الذين أثبتوا أحاديث المهدي وآمنوا بمقتضاها على ضوء ما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في شأنه فمن سلك سبيل أهل العلم فقد اهتدى ومن سلك سبيل أهل البدع في إنكاره فقد ضل عن سواء السبيل.
ثالثاً: اتخذ بعض الناس أحاديث المهدي حيلة يلبسون بها على سفهاء العقول ناقصي العلم فإذا صار لأحد منهم مطمع سياسي ادعى أنه المهدي وجمع حوله الرعاع وأصحاب الأهواء وخرج على الناس يضربهم بسيفه طلباً للدنيا ورئاستها وقد حصل هذا كثيراً في تاريخ الإسلام قديماً وحديثاً وما حادثة الحرم التي وقعت في مطلع عام ألف وأربعمائة عنا ببعيد.
إن أحاديث المهدي من أمر الغيب ولا تنزل على أحد بعينه إلا إذا تحققت فيه الصفات التي جاءت بها النصوص ومنها أن يكون من آل البيت من ولد فاطمة من ولد الحسن بن علي اسمه محمد بن عبد الله يمن الله به على الأمة بعد أن تملأَ الأرضُ جوراً وظلما فيملأها عدلاً وقسطاً ويفيض في زمانه الرخاء والغنى والنعيم وعلى قول من فسر أحاديث الصحيحين في أنه الإمام الذي يصلي بعيسى فإنه يخرج في زمانه الدجال وينزل في زمانه عيسى بن مريم عليه السلام فإذا تحققت هذه الصفات فيه علم أنه المهدي المبشر به وإلا فلا.
لقد ادعى المهدوية دجالون كثير ولا زال الادعاء قائماً إلى وقتنا هذا ومما يؤسف له أن كل كذاب منهم يجد له أتباعاً وأنصاراً إما بجهل وإما بسوء قصد.
وقضية المهدي في هذه الأزمان صار لها حضور كبير في أذهان كثير من الناس فهذا أحد مفسري الرؤى والأحلام يبشر الناس بأن المهدي قد ولد، وهذا ينشر الإشاعات بأن فلاناً هو المهدي، وذاك يلمح بأن الحركة الفلانية هي التي ستنصر المهدي وأمثال هذه الدعايات الكاذبة التي لا يراد من ورائها إلا اللعبُ بالمشاعر والعواطف وتكثير الأنصار والتحايل على الهمج الرعاع حتى يستخدمونهم لتحقيق مآربهم والتي تهدف إلى الانقلابات والثورات وسفك الدماء والوصول إلى الحكم تحت ستار الدين.
إن النبي صلى الله عليه وسلم بين أن المهدي لا يخرج إلا بعد أن تملأَ الأرضُ جوراً وظلماً فهل هذا الزمان ينطبق عليه هذا الوصف تماماً؟ نعم يوجد في الأرض جور عظيم وظلم مبين ولكن هل امتلأت به الأرض حتى لم يعد فيها مكان للعدل أبداً إنك إذا قلت امتلأ الإناء فمعناه أنه لم يبق فيه مكان فارغ هذا معنى الامتلاء ونحن لا نزال نرى في الأرض خيراً كثيرا والحمد لله وانظروا إلى بلدنا هذا (السعودية) فالدين فيه ظاهر والشعائر مقامة والحدود منفذة وانظر إلى العالم الإسلامي تجد تعلق كثير من المسلمين بدينهم وحفاظهم على شعائره مع وجود كثير من المغريات والفتن والصوارف.
وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم (يصلحه الله في ليلة) أي أن الله تعالى يتولى إصلاح شأن هذا الرجل في ليلة وهؤلاء المدعون للمهدوية أو الذين يدعى لهم ذلك تجدهم يمضون السنين في فتن ومحن يتجرع المسلمون ويلاتها ثم لا يستتب لهم أمر ولا يصلح لهم حال بل لا يزداد الحال بسببهم إلا سوءاً ونكداً.
ثم إن المهدي لا يكون مهدياً إلا إذا استقام على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهل من ادعى أنه المهدي وهو يكفر أهل التوحيد ويستحل دماء المسلمين ويسفك دماء المعصومين ويكذب في حدثه ويخون في عهوده ويخرج على ولاة أمر المسلمين هل يصلح مَنْ هذا حاله أن يكون مهدياً لا ولكنه خارجي يستحق القتل في شريعة الله التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم عن عرفجة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ يقول « من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه » رواه مسلم.
إن الله عز وجل لم يكلفنا بأن نبحث وننقب عن المهدي ونتخرص الظنون أن فلاناً هو المهدي ثم تزل الأقدام بأصحاب هذه التخرصات إلى مزالق خطيرة من نقض البيعة وإشعال نار الفتنة واستحلال الدماء وتمكين الأعداء إلى غير ذلك من صور الفساد في الأرض، وإنما كلفنا بأن نستقيم على شرعه وأن ندعو إلى سبيله على بصيرة، وأن نبذل النصح لأئمة المسلمين وعامتهم، والله أعلم وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه.
علي بن يحيى الحدادي
18/12/1428هـ
إمام وخطيب جامع أم المؤمنين
عائشة رضي الله عنها بالرياض
www.haddady.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(المهدي) والتحذير من استغلال أهل الأهواء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدي الرد علي اهل الاهواء و البدع-
انتقل الى: