منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الأضحية سنة للأحياء وليست بسنة للأموات فضيلة العلامة. محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: الأضحية سنة للأحياء وليست بسنة للأموات فضيلة العلامة. محمد بن صالح العثيمين رحمه الله   الجمعة نوفمبر 27, 2009 6:48 pm


فضيلة العلامة. محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : السؤال:
أحسن الله إليكم يا شيخ السائل من الجزائر بقي له سؤال عن الأضحية يقول وضحوا لنا عن حكم الأضحية وما شروطها وهل هي للأموات فقط؟

الجواب:

الأضحية سنة مؤكدة
وقال بعض العلماء إنها واجبة
ولكل قوم دليل استدلوا به
والاحتياط ألا يدعها الغني الذي أغناه الله تبارك وتعالى وأن يجعلها من نعمة الله عليه حيث شارك الحجاج في شيء من النسك فإن الحجاج في أيام العيد يذبحون هداياهم وأهل الأمصار يذبحون ضحاياهم فمن رحمة الله تبارك وتعالى أن شرع لأهل الأمصار أن يضحوا في أيام الأضحية ليشاركوا الحجاج في شيء من النسك ولهذا نقول القادر عليها لا ينبغي أن يدعها

ثم الأضحية ليست للأموات الأضحية للأحياء وليست بسنة للأموات ودليل ذلك أن الشرع إنما يأتي من عند الله ورسوله و الذي جاءت به السنة هي الأضحية عن الأحياء فالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مات له أقارب ولم يضحي عنهم كل أولاده توفوا قبله عليه الصلاة والسلام منهم الذي بلغ الحلم ومنهم من لم يبلغ الحلم ومنهم الذين الذي ولد له والذي لم يولد له فأبناءه ماتوا قبل أن يبلغوا الحلم وبناته متن بعد أن بلغن الحلم ألا فاطمة فقد بقيت بعده رضي الله عنها ومات له زوجتان خديجة وزينب بنت خزيمة ولم يضحي عنهما وأستشهد عمه حمزة بن عبد المطلب ولم يضحي عنه
فهو لم يشرع الأضحية عن الميت بنفسه ولم يدعُ أمته إلى ذلك وعلى هذا فنقول ليس من السنة أن يضحي عن الميت
لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولا علمته واردا عن الصحابة أيضا نعم إذا أوصى الميت أن يضحي عنه فهنا تتبع وصيته ويضحي عنه إتباعا لوصيته وكذلك إذا دخل الميت مع الأحياء ضمناً كأن يضحي الإنسان عنه وعن أهل بيته وينوي بذلك الأحياء والأموات وأما أن يفرد الميت بأضحية من عنده فهذا ليس من السنة

أما الأضحية نفسها فلها شروط
منها ما يتعلق بالوقت
ومنها ما يتعلق بنفس الأضحية
أما الوقت فإن الأضحية لها وقت محدد لا تنفع قبله ولا بعده
ووقتها من فراغ صلاة العيد إلى مغيب الشمس ليلية الثالث عشر فتكون الأيام أربعة هي يوم العيد وثلاثة أيام بعده فمن ضحي في هذه المدة ليلا أو نهارا فأضحيته صحيحة من حيث الوقت
وأما شروطها بنفسها فيشترط فيها:
-الشرط الأول : أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها فمن ضحى بشيء غير بهيمة الأنعام لم تقبل منه
مثل أن يضحي الإنسان بفرس أو بغزال أو بنعامه فإن ذلك لا يقبل منه لأن الأضحية إنما وردت في بهيمة الأنعام والأضحية عبادة وشرع لا يشرع منها ولا يتعبد لله بشيء منها إلا بما جاء به الشرع
لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) أي مردود .
-الشرط الثاني: في الأضحية أن تبلغ السن المعتبرة شرعا وهو في الضأن ستة أشهر وفي الماعز سنة وفي البقر سنتان وفي الإبل خمس سنوات
فمن ضحى بما دون ذلك فلا أضحية له لو ضحى بشيء من الضأن له خمسة أشهر لم تصح الأضحية به أو بشيء من الماعز له عشرة أشهر لم تصح التضحية به أو بشيء من البقر له سنة وعشرة أشهر لم تصح الأضحية به أو بشيء من الإبل له أربع سنين وستة أشهر لم تصح التضحية به لابد أن يبلغ السن المعتبر دليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (لا تذبحوا إلا مسنة يعني ثنية إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن)
-الشرط الثالث: أن تكون سليمة من العيوب المانع من الأجزاء وهي أربعة أجاب بها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حين سئل ماذا يتقى من الضحايا فقال أربع العوراء البين عورها والمريضة البين مرضها والعرجاء البين عرجها والعجفاء التي لا تنقي أي ليس فيها مخ لهزالها وضعفها وما كان مثل هذه العيوب أو أشد فهو بمعناها له حكمها فهذه ثلاثة شروط عائدة إلى ذات الأضحية.
و-الشرط الرابع: عائد إلى وقتها..

أما كيف توزع فقد ،قال الله تعالى :( فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ)
فيأكل الإنسان منها
يتصدق منها على الفقراء
ويهدي منها للأغنياء تألفاً تحبباً
حتى يجتمع في الأضحية ثلاثة أمور مقصودة شرعية
الأمر الأول: التمتع بنعمة الله وذلك في الأكل منها
الأمر الثاني: رجاء ثواب الله وذلك بالصدقة منها
الأمر الثالث: التودد إلى عباد الله وذلك بالهدية منها
وهذه معان جليلة مقصودة للشرع
ولهذا أستحب بعض العلماء أن تكون أثلاثا فثلث يأكله وثلث يتصدق به وثلث يهديه.

المصدر:من فتاوى نور على الدرب شريط رقم 333 الوجه أ الدقيقة 4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوعبيدة طارق
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 162
الموقع : http://www.olamayemen.com/
السٌّمعَة : 4
نقاط : 237
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

مُساهمةموضوع: رد على   السبت نوفمبر 28, 2009 6:54 pm

سلام الله عليكم و رحمته و بركاته


بارك اللهفيك أخي الفارس على هذا الموضوع الذي جاء في اوانه


نسال الله يتقبل منا و من المسلمين صالح الاعمال

كان سلفنا الصالح رحمهم الله يحب ان يجعلها ثلاثه اي اضحي العيد ثلثا لنفسه و ثلثا هديه و ثلثا صدقه للفقراء و لا يعطى الجزار من لحمها شيئا كأجر


ومن فضل الاضحيه انها تأتى يوم القيامه تدافع عن صاحبها وله بكل شعره من اشعارها حسنه ويكفى بان احب الاعمال الى الله فى هذا اليوم هو اراقه الدماء

تقبل الله منا و منكم اضاحينا و صالح اعمالنا

أخوكم أبو عبيدة طارق


تابع....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.olamayemen.com/
المنــى
إداري
إداري


انثى عدد الرسائل : 31
السٌّمعَة : 1
نقاط : 41
تاريخ التسجيل : 21/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الأضحية سنة للأحياء وليست بسنة للأموات فضيلة العلامة. محمد بن صالح العثيمين رحمه الله   الأحد نوفمبر 29, 2009 8:53 am

جزيت خيرا أخي الفارس
وكما قال أخي أبو عبيدة جاء بوقته
كل عام وأنت إلى الله أقرب
\
\
مع أطيب المنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: وجزيت   الأحد نوفمبر 29, 2009 6:15 pm

وجزيت ايضا خيرا اختي الكريمة وبارك الله في عمرك على طاعته ووفقك دوما لخير ما يحب ويرضى أمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأضحية سنة للأحياء وليست بسنة للأموات فضيلة العلامة. محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى المناسبات-
انتقل الى: