منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 2- فضل لا إله إلا الله من كتاب(معنى لا اله الا الله)للعلامة الفوزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عبد الله المغربي
إداري
إداري


ذكر عدد الرسائل : 21
السٌّمعَة : 0
نقاط : 54
تاريخ التسجيل : 18/09/2009

مُساهمةموضوع: 2- فضل لا إله إلا الله من كتاب(معنى لا اله الا الله)للعلامة الفوزان   الإثنين أكتوبر 12, 2009 2:40 am

- فضل لا إله إلا الله
فلها فضائل عظيمة ، ولها من الله مكانة، من قالها صادقًا أدخله الله الجنة ، ومن قالها كاذبًا حقنت دمه وأحرزت ماله في الدنيا وحسابه على الله عز وجل، وهي كلمة وجيزة اللفظ ، قليلة الحروف ، خفيفة على اللسان ، ثقيلة في الميزان ، فقد روى ابن حبان والحاكم وصححه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال موسى يا رب ، علمني شيئًا أذكرك وأدعوك به ، قال: يا موسى ، قل لا إله إلا الله ، قال: كل عبادك يقولون هذا ، قال: يا موسى ، لو أن السماوات السبع وعامرهن غيري والأرضين السبع في كفة ، ولا إله إلا الله في كفة ، مالت بهن لا إله إلا الله [ رواه الحاكم ( 1 / 528 ) وابن حبان برقم ( 2324 ) مورد الظمآن . ] فالحديث يدل على أن لا إله إلا الله هي أفضل الذكر، وفي حديث عبد الله بن عمر مرفوعًا : خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير رواه أحمد والترمذي [ الترمذي في الدعوات رقم ( 3579 ) . ] ، ومما يدل على ثقلها في الميزان أيضًا ما رواه الترمذي وحسنه، والنسائي والحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم ، عن عبد الله بن عمرو : قال النبي صلى الله عليه وسلم : يُصَاح برجل من أمتي على رءوس الخلائق يوم القيامة ، فينشر له تسعة وتسعون سجلا كل سجل منها مد البصر ، ثم يقال أتنكر من هذا شيئًا ؟ فيقول: لا يا رب، فيقال : ألك عذر أو حسنة ؟ فيهاب الرجل فيقول لا . فيقال: بلى إن لك عندنا حسنات، وإنه لا ظلم عليك ، فيخرج له بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، فيقول: يا رب ، ما هذه البطاقة مع هذه السجلات ؟ فيقول: إنك لا تظلم، فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة ، فطاشت السجلات وثقلت البطاقة [ رواه الترمذي رقم ( 2641 ) في الإيمان والحاكم ( 1 / 506 ) وغيرهما . ] ولهذه الكلمة العظيمة فضائل كثيرة ذكر جملة منها الحافظ ابن رجب في رسالته المسماة ( كلمة الإخلاص ) واستدل لكل فضيلة ، ومنها : أنها ثمن الجنة، ومن كانت آخر كلامه دخل الجنة، وهي نجاة من النار : وهي توجب المغفرة، وهي أحسن الحسنات، وهي تمحو الذنوب والخطايا ، وهي تجدد ما درس من الإيمان في القلب وترجح بصحائف الذنوب، وهي تخرق الحجب حتى تصل إلى الله عز وجل ، وهي الكلمة التي يصدّق الله قائلها ، وهي أفضل ما قاله النبيون، وهي أفضل الذكر، وهي أفضل الأعمال ، وأكثرها تضعيفًا ، وتعدل عتق الرقاب ، وتكون حرزًا من الشيطان، وهي أمان من وحشة القبر وهول الحشر، وهي شعار المؤمنين إذا قاموا من قبورهم ، ومن فضائلها أنها تفتح لقائلها أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء، ومن فضائلها أن أهلها وإن دخلوا النار بتقصيرهم في حقوقها فإنهم لا بد أن يخرجوا منها، هذه عناوين الفضائل التي ذكرها ابن رجب في رسالته واستدل لكل واحد منها.


فلها فضائل عظيمة ، ولها من الله مكانة، من قالها صادقًا أدخله الله الجنة ، ومن قالها كاذبًا حقنت دمه وأحرزت ماله في الدنيا وحسابه على الله عز وجل، وهي كلمة وجيزة اللفظ ، قليلة الحروف ، خفيفة على اللسان ، ثقيلة في الميزان ، فقد روى ابن حبان والحاكم وصححه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال موسى يا رب ، علمني شيئًا أذكرك وأدعوك به ، قال: يا موسى ، قل لا إله إلا الله ، قال: كل عبادك يقولون هذا ، قال: يا موسى ، لو أن السماوات السبع وعامرهن غيري والأرضين السبع في كفة ، ولا إله إلا الله في كفة ، مالت بهن لا إله إلا الله [ رواه الحاكم ( 1 / 528 ) وابن حبان برقم ( 2324 ) مورد الظمآن . ] فالحديث يدل على أن لا إله إلا الله هي أفضل الذكر، وفي حديث عبد الله بن عمر مرفوعًا : خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير رواه أحمد والترمذي [ الترمذي في الدعوات رقم ( 3579 ) . ] ، ومما يدل على ثقلها في الميزان أيضًا ما رواه الترمذي وحسنه، والنسائي والحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم ، عن عبد الله بن عمرو : قال النبي صلى الله عليه وسلم : يُصَاح برجل من أمتي على رءوس الخلائق يوم القيامة ، فينشر له تسعة وتسعون سجلا كل سجل منها مد البصر ، ثم يقال أتنكر من هذا شيئًا ؟ فيقول: لا يا رب، فيقال : ألك عذر أو حسنة ؟ فيهاب الرجل فيقول لا . فيقال: بلى إن لك عندنا حسنات، وإنه لا ظلم عليك ، فيخرج له بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، فيقول: يا رب ، ما هذه البطاقة مع هذه السجلات ؟ فيقول: إنك لا تظلم، فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة ، فطاشت السجلات وثقلت البطاقة [ رواه الترمذي رقم ( 2641 ) في الإيمان والحاكم ( 1 / 506 ) وغيرهما . ] ولهذه الكلمة العظيمة فضائل كثيرة ذكر جملة منها الحافظ ابن رجب في رسالته المسماة ( كلمة الإخلاص ) واستدل لكل فضيلة ، ومنها : أنها ثمن الجنة، ومن كانت آخر كلامه دخل الجنة، وهي نجاة من النار : وهي توجب المغفرة، وهي أحسن الحسنات، وهي تمحو الذنوب والخطايا ، وهي تجدد ما درس من الإيمان في القلب وترجح بصحائف الذنوب، وهي تخرق الحجب حتى تصل إلى الله عز وجل ، وهي الكلمة التي يصدّق الله قائلها ، وهي أفضل ما قاله النبيون، وهي أفضل الذكر، وهي أفضل الأعمال ، وأكثرها تضعيفًا ، وتعدل عتق الرقاب ، وتكون حرزًا من الشيطان، وهي أمان من وحشة القبر وهول الحشر، وهي شعار المؤمنين إذا قاموا من قبورهم ، ومن فضائلها أنها تفتح لقائلها أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء، ومن فضائلها أن أهلها وإن دخلوا النار بتقصيرهم في حقوقها فإنهم لا بد أن يخرجوا منها، هذه عناوين الفضائل التي ذكرها ابن رجب في رسالته واستدل لكل واحد منها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
2- فضل لا إله إلا الله من كتاب(معنى لا اله الا الله)للعلامة الفوزان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: