منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 3 - إعرابها وأركانها وشروطها من كتاب(معنى لا اله الا الله) للعلامة الفوزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عبد الله المغربي
إداري
إداري


ذكر عدد الرسائل : 21
السٌّمعَة : 0
نقاط : 54
تاريخ التسجيل : 18/09/2009

مُساهمةموضوع: 3 - إعرابها وأركانها وشروطها من كتاب(معنى لا اله الا الله) للعلامة الفوزان   الإثنين أكتوبر 12, 2009 2:38 am

3 - إعرابها وأركانها وشروطها
أ- إعرابها :

إذا كان فهم المعنى يتوقف على معرفة إعراب الجمل ، فإن العلماء - رحمهم الله - قد اهتموا بإعراب لا إله إلا الله ، فقالوا : (لا) نافية للجنس ، و(إله) اسمها مبني معها على الفتح ، وخبرها محذوف تقديره : ( حق ) أي لا إله حق، و(إلا الله ) استثناء من الخبر المرفوع ، والإله معناه : المألوه بالعبادة ، وهو الذي تألهه القلوب وتقصده رغبة إليه في حصول نفع أو دفع ضرر ، ويغلط من قدر خبرها بكلمة : ( موجود أو معبود ) فقط؛ لأنه يوجد معبودات كثيرة من الأصنام والأضرحة وغيرها ولكن المعبود بحق هو الله ، وما سواه فمعبود بالباطل ، وعبادته باطلة، وهذا مقتضى ركني لا إله إلا الله .

ب - ركنا لا إله إلا الله :

لها ركنان : الركن الأول النفي ، والركن الثاني الإثبات .

والمراد بالنفي نفي الإلهية عما سوى الله تعالى من سائر المخلوقات .

والمراد بالإثبات إثبات الإلهية لله سبحانه فهو الإله الحق ، وما سواه من الآلهة التي اتخذها المشركون فكلها باطلة ، ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ .

قال الإمام ابن القيم : فدلالة لا إله إلا الله على إثبات إلهيته أعظم من دلالة قوله : الله إله ، وهذا لأن قول ( الله إله ) لا ينفي إلهية ما سواه بخلاف قول : لا إله إلا الله فإنه يقتضي حصر الألوهية ونفيها عما سواه، وقد غلط غلطًا فاحشًا كذلك من فسر الإله بأنه القادر على الاختراع فقط .

قال الشيخ سليمان بن عبد الله في شرح كتاب التوحيد : فإن قيل قد تبين معنى الإله والإلهية فما الجواب عن قول من قال بأن معنى الإله القادر على الاختراع ونحو هذه العبارة ؟ قيل : الجواب من وجهين؛ أحدهما أن هذا قول مبتدع لا يعرف أحد قاله من العلماء ولا من أئمة اللغة ، وكلام العلماء وأئمة اللغة هو معنى ما ذكرنا كما تقدم ، فيكون هذا القول باطلا .

الثاني : على تقدير تسليمه فهو تفسير باللازم للإله الحق، فإن اللازم أن يكون خالقًا قادرًا على الاختراع، ومتى لم يكن كذلك فليس بإله حق وإن سمي إلهًا، وليس مراده أن من عرف أن الإله هو القادر على الاختراع فقد دخل في الإسلام وأتى بتحقيق المرام من مفتاح دار السلام ، فإن هذا لا يقوله أحد؛ لأنه يستلزم أن يكون كفار العرب مسلمين، ولو قدر أن بعض المتأخرين أراد ذلك فهو مخطئ يرد عليه بالدلائل السمعية والعقلية.

جـ - وأما شروط لا إله إلا الله :

فإنها لا تنفع قائلها إلا بسبعة شروط :

الأول : العلم بمعناها نفيًا وإثباتًا ، فمن تلفظ بها وهو لا يعرف معناها ومقتضاها فإنها لا تنفعه؛ لأنه لم يعتقد ما تدل عليه ، كالذي يتكلم بلغة لا يفهمها .

الثاني : اليقين وهو كمال العلم بها المنافي للشك والريب .

الثالث : الإخلاص المنافي للشرك ، وهو ما تدل عليه لا إله إلا الله .

الرابع : الصدق المانع من النفاق ، فإنهم يقولونها بألسنتهم غير معتقدين لمدلولها .

الخامس : المحبة لهذه الكلمة ولما دلت عليه والسرور بذلك ، بخلاف ما عليه المنافقون .

السادس : الانقياد بأداء حقوقها ، وهي الأعمال الواجبة إخلاصًا لله وطلبًا لمرضاته ، وهذا هو مقتضاها .

السابع : القبول المنافي للرد ، وذلك بالانقياد لأوامر الله وترك ما نهى عنه .

وهذه الشروط قد استنبطها العلماء من نصوص الكتاب والسنة التي جاءت بخصوص هذه الكلمة العظيمة ، وبيان حقوقها وقيودها ، وأنها ليست مجرد لفظ يقال باللسان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
3 - إعرابها وأركانها وشروطها من كتاب(معنى لا اله الا الله) للعلامة الفوزان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: