منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالسابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالسابع   الخميس يوليو 16, 2009 3:19 am

الطالب: "فأثبتوا رضي الله عنهم بلا تشبيه و نزّهوا من غير تعطيل"

الشيخ: أثبتوا بلا تشبيه و نزّهوا من غير تعطيل، فأثبتوا و مع إثباتهم لم يبتلوا بما ابتلي به ا لمشبّهة، الذين شبّهوا مع الإثبات، و مع تنزيههم لم يعطّلوا بل أثبتوا الصفات و لم يعطّلوها، بل نزّهوا الله عن المخلوقات و أثبتوا له الصفات على حدّ قول الله عزّ و جل (ليس كمثله شيء و هو السميع البصير)، نعم.
الطالب: "و لم يتعرّض مع ذلك أحد منهم إلى تأويل شيء من هذا"
الشيخ: نعم، يعني ما تعرضوا للتأويل، ما قالوا كما قال يعني من يحكي مذهب الأشاعرة "و كلّ لفظ أوهم التشبيه أولّه و فوّض و رم تنزيها"، نعم.
الطالب: "و رأى أجمعهم إجراء الصّفات كما وردت"
الشيخ: "و رأى أجمعهم" كلّ الصحابة، يعني كلامه يعني يتكلّم عن الصّحابة، أي إجراءها كما وردت يعني على حسب ما فهموها و على حسب ما تقتضيه اللّغة، و هو نفس الكلام الذي قاله مالك رحمة الله عليه "الإستواء معلوم و الكيف مجهول"، و هم مفوّضة بالكيف و ليسوا مفوّضة بالمعنى، نعم.
الطالب: "و لم يكن عند أحد منهم ما يستدل به على وحدانية الله تعالى و على إثبات نبوة محمد صلى الله عليه و آله و سلم سوى كتاب الله و لا عرف أحد منهم شيئا من الطرق الكلامية و لا مسائل الفلسفة"
الشيخ: يعني هذه طريقة السلف يعني الصّحابة يعوّلون على الكتاب و السنة و لا يعرفون الطرق الكلامية و لا الفلسفة و إنّما هذه أمور جاءت من بعد، هذه من محدثات الأمور، هذه من الأمور التي قال الرسول صلى الله عليه و سلم : "فإنّه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين" ، هذا كلام المقريزي المتوفى سنة ثمان مائة و خمس و أربعين في كتابه " الخطط و الآثار في تاريخ مصر" و هو كلام جميل كلام واضح يبيّن الطريقة التي كان عليها أصحاب الرسول صلى الله عليه و سلّم و لا شكّ أنّ الخير كلّ الخير ما كان عليه أصحاب الرسول صلى الله عليه و سلّم لأنّ الرسول قال : "من كان على ما أنا عليه و أصحابي" و هذا هو الذي كان عليه الرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه و أمّا الأمور المحدثة فهذه من الأشياء التي قال فيها "و إياكم و محدثات الأمور" و هي من الأشياء الداخلة في قوله "فإنّه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا" و أرشد عليه الصلاة و السلام عند هذا الإختلاف إلى اتباع الكتاب و السنة فقال "عليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي" ثمّ ذكر بعد ذلك حدوث الفرق المختلفة، حدوث القدرية ثمّ الخوارج ثمّ المرجئة و الجهمية و المعتزلة و ذكرهم ثمّ ذكر إنتشار مذهب الأشاعرة و كونه مخالف لما كان عليه سلف الأمّة الذين هم أصحاب رسول الله صلوات الله و سلامه و رضي الله تعالى عليهم و أرضاهم، نعم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 113
السٌّمعَة : 6
نقاط : 212
تاريخ التسجيل : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالسابع   الخميس يوليو 16, 2009 1:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك اخي الفارس على ما تفضلت به هذا شرح لكتاب الرسالة لابي زيد القيرواني رحمه الله وهذه المقدمة التي قم قيها للكتاب .
احسن الله اليك اخي في الله وجعل هذا كله في ميزان حساتك امين يارب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالسابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: