منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالثاني   الخميس يوليو 16, 2009 3:04 am

قال: "عليكم بسنتي و سنة الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها و عضوا عليها بالنواجذ و إياكم و محدثات الأمور" فرغّب و رهّب، فرغّب في اتباع السنن و رهّب من البدع، فرغب في اتباع السنن و رهب من البدع، فرغب في اتباع السنن و حذر من البدع، رغب في اتباع السنن بقوله "فعليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين من بعدي تمسكوا بها و عضوا عليها بالنواجذ" و حذر من البدع بقوله "و إياكم و محدثات الأمور" ، الأمور المحدثة التي لم تكن على طريقة السلف، و السلف هم أصحاب رسول الله عليه الصلاة و السلام و من سار على منوالهم و من سار على منهاجهم، هذه طريقتهم و هذا منهجهم أنهم يثبتون لله عزوجل ما أثبته لنفسه و ما أثبته له رسوله عليه الصلاة و السلام على و جه يليق كمال الله و جلاله، و إذا فعمدتهم الوحي، و عمدتهم الكتاب و السنة، الوحي الذي جاء من عند الله عزوجل، بخلاف المتكلمين، فإنهم عقائدهم مبنية على العقل، و مبنية على علم الكلام، و لم تكن مبنية على النصوص، و من المعلوم أنّ العقيدة السليمة هي التي كان عليها الصحابة، رضي الله تعالى عنهم و أرضاهم، و لا يمكن بحال من الأحوال أن يقال إن العقيدة الصحيحة حجبت عن الصحابة و حيل بين الصحابة و بينها، و ادخرت لأناس يجيئون بعدهم، هذا لا يقال و لا يعقل، و الحق و الهدى هو ما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم، و ما جاء بعد ذلك، و ما جاء مخالفا لما كانوا عليه، فهو من محدثات الأمور التى حذر منها الصادق المصدوق صلوات الله و سلامه عليه، و لهذا فإنّ أصحاب رسول الله عليه الصلاة و السلام لمّا تُليت عليهم آيات الصفات و أحاديث الصفات، علموا المراد من ذلك، و فهموا المراد من ذلك، لأنهم عرب و قد خُطبوا بلسانهم (بلسان عربي مبين)، ففهموا ذلك على حسب ما تقتضيه اللّغة و على حسب ما تقتضيه لغتهم، لأنّ القرآن نزل بلغتهم، فهم فهموا ذلك و لم يسألوا عن معاني الصفات و لا عن الكيفيات لأنّهم يفهمون المعاني وفقاً لما تقتضيه النصوص و لما تدل عليه، و أما الكيفيات لتلك الصفات فهم لا يشتغلون بها، لأن هذا من الغيب الذي اختص الله عزوجل به، فهم لا يكيفون و لكنهم يفهمون المعاني على وفق ما خطبوا به، ولهذا لمّا سُئل الإمام مالك رحمة الله عليه عن قول الله عزوجل (الرحمن على العرش استوى)، قال كيف استوى؟ قال:" الإستواء معلوم، و الكيف مجهول، و الإيمان به واجب، و السؤال عنه بدعة "، الإستواء معلوم، لأنهم خُطبوا بلسان عربي مبين، و هم يفهمون معاني ما خُطبوا به، و لكن الكيفية التي يكون بها الإستواء، و التي هي حقيقتها و كيفيتها، هذه لا يعلمها إلا الله عزوجل، فهم يفهمون المعاني و لكن يفوضون في الكيفيات، لا يفوضون في المعاني و يقولون الله أعلم بمراده في قوله ( الرحمن على العرش استوى) لأنّ المنحرفين عن الجادة و عن منهج السلف طريقتهم إما يؤولون و إما يفوّضون ، إمّا يقولون المراد ب"استوى" بمعنى "استولى" أو يقولون الله أعلم بمراده بقوله (الرحمن على العرش استوى)، المعنى غير معلوم، و يكون قوله (الرحمن على العرش استوى) عندهم مثل ألم و حم و طس و كفهيعنص، حروف مقطعة في أول السور، يعني لا يفهم معناها من تلك الحروف، لأنّ المعاني تُفهم من الكلام .... يتبع إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 113
السٌّمعَة : 6
نقاط : 212
تاريخ التسجيل : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالثاني   الخميس يوليو 16, 2009 1:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك اخي الفارس على ما تفضلت به هذا شرح لكتاب الرسالة لابي زيد القيرواني رحمه الله وهذه المقدمة التي قم قيها للكتاب .
احسن الله اليك اخي في الله وجعل هذا كله في ميزان حساتك امين يارب.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح مقدمة ابن ابي زيد القيرواني لفضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفضه الله موضوع متجدد الجزءالثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: