منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 فوائد في علم المصطلح والرجال مما جادت بها قريحة الإمام العلامة المجدد المحدث مقبل الوادعي ـرحمه الله ـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: فوائد في علم المصطلح والرجال مما جادت بها قريحة الإمام العلامة المجدد المحدث مقبل الوادعي ـرحمه الله ـ   الأربعاء فبراير 24, 2010 9:37 pm

فوائد في علم المصطلح والرجال

لقد كان أبو عبد الرحمن رحمه الله فارساً من فرسان هذا الميدان فإن طالب العلم ليتعجب عندما بنقاشه في هذا العلم العظيم الذي كان سبباً في حراسة السنة النبوية. وكتبت شيئاً من فوائد هذا الفن فأحببت أن أودعها في هذه الرسالة ليستفيد منها محبوا هذا العلم فأقول وبالله التوفيق .
قال أبو عبد الرحمن رحمه الله.
فائدة: قولهم كان مختارياً أي أنه تابع للمختار بن أبي عبيد الذي ادعى النبوة وهذا جرح مفسر.
فائدة: ابن الصلاح لا يفرق بين الشاذ والمنكر وإنما فرق بينهما في كتابه اتباعاً لمن فرق
فائدة: إذا أتى حديث وفيه مدلس وقد عنعن فإن كان تكلم أحد من الأئمة في هذا الحديث يرد وإلا يؤخذ أو يتوقف فيه أما أنا فليس لي قاعدة مطردة .
فائدة: منكر الحديث لا يصلح في الشواهد والمتابعات الإمام أحمد والنسائي ربما أطلقا المنكر على مطلق لتفرد .
فائدة: أهل العلم يقولون إن قول بن جريج قال عطا يكون سمعه منه أما غيره لا يقبل.
فائدة: إذا قال النسائي أو غيره حديث صحيح هذا توثيق ضمني والتوثيق الضمني لا بد من مراجعته.
فائدة: الفرق بين زيادة الثقة والشاذ أن المخالف انزل منه لا يعتبر شاذاً وإن خالف أرفع منه فهو شاذ هذا ما أختاره الشافعي مخالفة الثقة لمن هو أوثق منه .
فائدة: إذا قال الصحابي من السنة كذا فله حكم الرفع وإن خالف ابن حزم.
فائدة: مدلس تدليس التسوية لا يشترط أن يصرح في جميع السند إنما يكفي في شيخه وشيخ شيخه لا أعلم أحداً من المتقدمين قال يجب التصريح في جميع السند إنما اشترطوا التصريح في الشيخ وشيخ شيخه.
فائدة: الذي روى عن مغنى هو ابن عقدة توفي شخص وترك صحيفة وكانت الصحيفة عندا بن عقدة فجاء ] أي ابن عقدة[ إلى ابنه وهو يرقص وأخذه وألبسه لبس أهل الحديث فقال إن هذه صحيفة أبيك فاجزني أن أرويها فقال أجزتك وابن عقدة شيعي جلد.
فائدة: متروك يعد جرحاً مفسراً.
فائدة: الذي زهد الشيخين، أن يرويا عن الشافعي أنه روى عن إبراهيم بن أبي يحيى والبعض يقول إنهما يطلبان علواً بل إنهما ينزلان إلى من هو دون الشافعي والذي يظهر أنهما لم يرويا له لأنه يروي عن بعض الضعفاء.
فائدة: الجرح المفسر مقدم ]على التعديل[ اللهم إلا أن يكون عند المعدل بما يثبت وهم الجارح كأن يقول دخل بلاد كذا و فلان لم يكن موجوداً بها مثل ما ذكر ابن بطوطة أنه رأى ابن تيمية يصعد على المنبر فقال العلماء .
قدم ابن بطوطة الشام وابن تيمية في السجن فعلم كذب صاحب الرحلة.
فائدة: إذا قال شخص حدثنا فلان وأحد الأئمة نفى سماعه من فلان كالبخاري وابن معين وغيرهما فيقال لم يسمع ولا يعبى بقوله حدثنا.
فائدة: الحديث الصحيح يقال فيه يجب أن يتلقى ولا يقال يجب أن يعمل به لأنه قد يكون الحديث مندوباً.
فائدة: قولهم ليس بالقوي بالألف واللام أكمل من قولهم ليس بقوي.
فائدة: المرسل مع المرسل يرتقي بشرط اختلاف المخرج ولا يكون من أضعف المراسيل كمراسيل قتادة ويحيي بن أبي كثير والحسن البصري.
فائدة: مجهول روى عنه جمع ولم يوثقه معتبر لا يحسن إلا إذا كان مشهوراً.
فائدة: علم الحديث أوسع العلوم وأصعبها.
فائدة: صنيع ابن حجر أنه ]مجهول العين[ لا يصلح في الشواهد والمتابعات وهذا جرى عليه أيضاً الصنعاني ومجهول العين هو الذي لا يروي عنه إلا واحد ولم يوثقه معتبر ومن مجاهيل العين من يعرف أنه بصري أو غير هذا فهذا يستأنس بحديثه أما إذا قيل لا يدرى من هو فلا يستشهد به وأنا حتى الذي وصف بأنه قاضي أو أن ولده قال له كذا فأنا أحمله على جهالة العين فقد اختلف المتقدمون في كثير من المسائل والمسألة اجتهادية 107.
فائدة: لا أعرف فرقاً بين مجهول الحال ومستور.
فائدة: الثلاثيات التي تيسرت للبخاري اثنان وعشرون .
فائدة: قيل للإمام مسلم لماذا أخرجت لسويد بن سعيد وهو ضعيف فقال من جائني بصحيفة حفص بن ميسرة فهو يعلوا
فائدة: عبد الله بن وهب لم يسمع من الزهري.
فائدة: لم يتفق العلماء على حديث بأنه من أصح الأسانيد بعينه.
فائدة: طبقات المدلسين تحرى واجتهد في حدود استطاعته من كان متضلعاً في علم الحديث له أن يخالف ابن حجر.
فائدة: حكم محمد بن حزم على الرجال ليس بحجة ففي نقلة ثقة مأمون أما بعلم الحديث أنزل من غيره من العلماء.
فائدة: محمد بن عقيل حديثه لا يرتقي إلى الحسن
فائدة: يقال إن ليث بن سعد قال لأبي الزبير هات ما سمعت أرويه عنك وما لم تسمعه لا أرويه عنك.
فائدة: وهب بن منبه له صحيفة يرويها عن أبي هريرة وهي في مسند أحمد.
س: قال يحيى بن معين وعلى بن المديني إن عبد الله ابن مسلمة أثبت من روى الموطأ وجاء عن أحمد أن أجل من روى عن مالك الشافعي فما هو الجواب على ذلك.
ج : الجلالة شيء والحفظ والإتقان شيء آخر.
فائدة: الرواية عن المبتدعة إذا لم تؤدي بدعتهم إلى الكفر وهو ليس كذاباً وصدوق اللسان فلا بأس .
فائدة: روى البخاري عن الأعمش وهو متشيع وقتادة يرى القدر لكن ينبغي أن يعلم أنه فرق بين مبتدعة عصرنا والسابقين مثاله الأعمش سني يبغض المبتدعة فعنده أنه يقدم علياً على عثمان وهو مخطئ أما مبتدعة اليوم يسبون الصحابة.
فائدة: مسدد عن حماد هو ابن زيد لأنه لم يدرك بن سلمة.
فائدة: يمر بنا في تفسير ابن كثير شريح بن النعمان صوابه سريج.
س: مراسيل الصحابة لماذا لا يقال عن بعضهم البعض لأنهم يروون عن التابعين.
ج : هذا نادر لا يخل بالقاعدة .
س: يقولون أن الإدراك قد يكون معه سماع وقد لا يكون فكيف نعرف ذلك؟
ج : إذ نص الحفاظ مثل المراسيل لابن أبي حاتم وكذا ملحق شرح علل الترمذي لابن رجب والعلل لأحمد وابن أبي حاتم والتراجم كالميزان والتهذيب إذا نص العلماء على هذا أن فلاناً لم يسمع فذاك أما إذا لم ينصوا فانظر تجد له رواية في تحفة الإشراف وفي إتحاف المهرة للحافظ فإذا وجدت فانظر هل له تصريح بالتحديث وأصرح من ذلك هل روى له البخاري عن ذلك الشيخ لأن البخاري يشترط السماع.
س: قال بن دقيق: تجهيل أبي حاتم لا يعتد به فما الجواب على ذلك.
ج : نحن بين أمرين إما أن نوافقه أو يبقى على جهالته لأنه لم يوثقه معتبر ولأن نأخذ بتجهيل أبي حاتم أولى من أن نحكم بتجهيله.
فائدة: يعقوب ابن شيبة ربما قالوا يعقوب ابن أبي شيبة فتنبه.
فائدة: رفيع بن مهران إثنان كلاهما يرويان عن ابن عباس
س : همام والد عبد الرزاق الصنعاني قال الحافظ مقبول ووثقه ابن معين فبقول من نأخذ ؟
ج : بتوثيق ابن معين.
س: ذكروا توجيهات عدة لقول الترمذي :حسن صحيح فما هو الصحيح منها.
ج : أنت إذا قرأت في مقدمة تحفة الأحوذي تجد أن كل قول من هذه الأقوال قد نوقض أي أتى العلماء بما يناقضه فلا يبقى معنا إلا أن نبحث عن رجاله ونحكم بما يستحقه برهاننا أمران.
أحدهما: أن الترمذي لم يبين إصطلاحه ولم يقل إذا قلت كذا فهو كذا.
الثاني : أنه متساهل.
س: تيسرت لمالك ثلاثيات عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة . فهل هي أرفع أم مالك عن نافع عن بن عمر.
ج: مالك عن نافع عن بن عمر أرفع.
فائدة: من صيغ التحديث ]نا يرمزون بها لأخبرنا وليست أنبأنا فيأتون بها وثنا لحدثنا.
فائدة: شهر بن حوشب وثقه البخاري لكن الجرح مفسر.
فائدة: ابن القطان في الوهم والإيهام يتعنت.
فائدة: قولهم إسناده مظلم أي في إسناده من لا يعرف
س: نرى بعض الأحاديث التي تضعفونها صحيحة عند الألباني فما هو السبب ؟
ج : قد اختلف علماؤنا المتقدمون أحمد يضعف حديثاً ويصححه غيره، ويوثق أبو حاتم رجلا ويضعفه غيره والحافظ ذكر في النكت أن هناك رجالاً ربما لا يستشهد بهم ولا يعتبر بهم كذلك حديث كفارة المجلس عن أبي هريرة الترمذي يقول حديث صحيح غريب والحافظ يذكر طرقاً له وأبو حاتم يقول لا يثبت إلا من طريق وهو يعرف أن هناك طرقاً جاءت فربما يعلون الأحاديث من طريق واحدة وهو صحيح من طريق أخرى . والألباني خدم السنة خدمة عجيبة حفظه الله
فمن أراد أن يبحث ويستطيع فليبحث ومن لم يستطع وأخذ بتصحيح الألباني فهذا من باب قبول رواية الثقة.
فائدة: الدبري سمع من عبد الرزاق بعد الاختلاط ولم يعتمد العلماء على سماعه ولكن إبقاء لسلسلة الإسناد رووه من طريق الدبري والاعتماد على كتب عبد الرزاق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائد في علم المصطلح والرجال مما جادت بها قريحة الإمام العلامة المجدد المحدث مقبل الوادعي ـرحمه الله ـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى استراحة طالب العلم-
انتقل الى: