منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 إِشْكَالٌ وَجَوَابُهُ فِي حَدِيثِ أُمِّ حَرَام التي كان يقيل النبي في حجرها- تخريجٌ للحَدِيث- د.علي الصّياح-2-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: إِشْكَالٌ وَجَوَابُهُ فِي حَدِيثِ أُمِّ حَرَام التي كان يقيل النبي في حجرها- تخريجٌ للحَدِيث- د.علي الصّياح-2-   الجمعة فبراير 19, 2010 10:29 am

المبحثُ الأوَّلُ:تخريجٌ موجزٌ للحَدِيث( 1):
 رَوَى الحديثَ عَنْ أُمّ حَرَام أربعة:
-الأوَّل:الصحابيّ الجليل أنس بن مالك.
-الثاني: عمير بن الأسود.
-الثالث: يعلى بن ثابت -وفي ثبوت هذا الطريق نظر، بينته في الأصل-.
-الرابع: عطاء بن يسار-على خلافٍ في إسناد هذا الحَدِيث، بينته في الأصل -.
وأنسُ بنُ مالك أشهر من روى الحَدِيث عَنْ أُمّ حَرَام وأجلهم وأتقنهم، ومما يُمَيّز روايته أيضاً أنّ أُمّ حَرَام إحدى خالاته.
- وَرَوَى الحديثَ عَنْ أنس أربعةٌ:
الأوَّل: إسحاقُ بنُ عبد الله بن أبي طلحة.
الثاني: مُحَمَّد بنُ يحيى بن حَبّان.
الثالث: أبو طُوَالة عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاريّ.
الرابع: المختار بن فُلْفُل.
وجميعُ رواياتهم متقاربة بالجملة غيرَ أنَّ روايةَ إسحاق بنِ عبد الله بن أبي طلحة أجمع الروايات لألفاظ المتن، وهي الرواية الوحيدة التي ورد فيها ذكر "فلي أُمّ حَرَام رأس النَّبِيّ "، لذا سأكتفي بتخريجها.
 أخرجها:
-مالك في الموطأ، كتاب الجهاد، باب الترغيب في الجهاد (2/464رقم39)، ومن طريقه:
- البُخَاريّ في صحيحه في مواضع:
- كتاب الجهاد والسير، باب الدعاء بالجهاد والشهادة للرجال والنساء،(3/1027 رقم2636). وكتاب التعبير، باب رؤيا النهار(6/2570رقم6600) عَنْ عبد الله بن يوسف( 2).
- كتاب الاستئذان، باب من زار قوما فَقَالَ عندهم (5/2316رقم5926) عَنْ إسماعيل بن أبي أويس( 3).
-ومُسلِم في صحيحه، كتاب الإمارة، (3/1518رقم1912) عَنْ يحيى بن يحيى.
-وأبو داود في سننه، كتاب الجهاد، باب فضل الغزو في البحر (3/6رقم2491) عَنْ عبد الله بن مسلمة القعنبي.
-والترمذي في جامعه،كتاب فضائل الجهاد، باب ما جاء في غزو البحر (4/178رقم1645) عَنْ معن بن عيسى.
-والنسائيُّ في سننه (المجتبى)، كتاب الجهاد، فضل الجهاد في البحر (6/40) من طريق عبدالرحمن بن القاسم.
- وعبد الله بنُ المبارك في الجهاد (ص157رقم201).
-ومحمد بن سعد في الطبقات الكبرى (8/435) عَنْ معن بن عيسى.
-وأحمد بن حنبل في مسنده (3/240) عَنْ أبي سلمة منصور بن سلمة(4 ).
-وأبو عَوَانة في مستخرجه، كتاب الجهاد، بيان فضل الغزو في البحر (4/494رقم7459) من طريق عبد الله بن وَهَب.
-و ابن حبان في صحيحه -كما في الإحسان (15/51 رقم6667)- من طريق أبي مصعب أحمد بن أبي بكر.
-واللإلكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة (8/1438) من طريق مصعب الزبيري والوليد بن مُسلِم.
-وأبو نُعَيم في حلية الأولياء (2/61) ومعرفة الصحابة (6/3481رقم7894)، وفي دلائل النبوة (2/555) من طريق القعنبي ويحيى بن بكير.
-و البيهقي في السنن الكبرى، كتاب السير، باب فضل من مات في سبيل الله (9/165) من طريق يحيى بن يحيى.
-وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق (70/211) من طريق أبي مصعب أحمد بن أبي بكر، وأحمد بن إسماعيل، ومصعب الزبيري.
جميعهم عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَس عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ ( 5) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  كَانَ يَدْخُلُ عَلَى أُمّ حَرَام بِنْت مِلْحَان فَتُطْعِمُه،ُ وَكَانَتْ أُمّ حَرَام تَحْتَ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِت،ِ فَدَخَلَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ  يَوْمًا فَأَطْعَمَتْه،ُ ثُمَّ جَلَسَتْ تَفْلِي رَأْسَهُ، فَنَامَ رَسُولُ اللَّهِ  ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ، قَالَتْ: فَقُلْتُ: مَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَرْكَبُونَ ثَبَجَ هَذَا الْبَحْرِ مُلُوكًا عَلَى الْأَسِرَّةِ أَوْ مِثْلَ الْمُلُوكِ عَلَى الْأَسِرَّةِ -يَشُكُّ أَيَّهُمَا- قَالَ:َ قَالَتْ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ فَدَعَا لَهَا، ثُمَّ وَضَعَ رَأْسَهُ فَنَامَ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ قَالَتْ: فَقُلْتُ: مَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَا قَالَ فِي الْأُولَى قَالَتْ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ؟ قَالَ: أَنْتِ مِنْ الْأَوَّلِينَ، فَرَكِبَتْ أُمّ حَرَام بِنْت مِلْحَان الْبَحْرَ فِي زَمَنِ مُعَاوِيَةَ فَصُرِعَتْ عَنْ دَابَّتِهَا حِينَ خَرَجَتْ مِنْ الْبَحْرِ فَهَلَكَتْ.
هذا لفظُ مالك في الموطأ -رواية يحيى بن يحيى- ومُسلِم فِي صحيحه.
وَقَالَ الترمذي:((حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحيحٌ، وأُمُّ حَرَام بِنْتُ مِلْحَان هي أختُ أُمّ سُلَيْم وهي خَالةُ أنس بنِ مالك)).
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- (1)وقد توسعتُ في الكلام على تخريج الحديث في الأصل وبينت جميع طرقه وأسانيده، والمسائل والنكت الحديثية المتعلقة بالحديث، والمقصود هنا الكلام على الإشكال فقط.-- ( 2)وقد أخرج البخاريُّ الحديثَ في كتابه "الأدب المفرد"(ص328) بابٌ هل يفلي أحدٌ رأسَ غيرهِ، عَنْ عبد الله بن يوسف.
(3 ) تكلم جمهورُ النقاد في رواية إسماعيل بن أبي أويس -وليس هذا موضع التوسع في مناقشة ما قيل فيه جرحاً وتعديلاً، خاصةً وأنه قد توبع على هذه الرواية المذكورة هنا كما هو بيّن- غير أنَّه مما ينبغي التفطن له أنّ من منهج الإمامِ البخاريّ في الرواية عن شيوخه المتكلم فيهم أنْ ينتقي من أصولهم ما صحَّ من حديثهم، ومما يدل على ذلك:
- قول البخاريّ :(( كَانَ إسماعيلُ بنُ أبي أُويس إذا انتَخَبتُ مِنْ كِتابهِ، نَسَخَ تلك ‏الأحاديثَ لنفسِهِ، وَقَالَ: هذه الأحاديثُ انتخبها مُحَمَّد بنُ إسماعيل مِنْ حَدِيثي)). انظر:"تاريخ بغداد" (2/19)، "تاريخ مدينة دمشق" (52/77).
- وقول البخاريّ أيضاً : قَالَ لي مُحَمَّد بنُ سَلاَم: انظرُ في كتبي فما وجدتَ فيها من خطأ فاضرب عليه كي لا أرويه، فَفَعلتُ ذلكَ. "تاريخ مدينة دمشق" (52/77)، "مقدمة فتح الباري" (ص483).
- قول الحافظ ابن حجر في "مقدمة الفتح" (ص391) :(( روينا في "مناقبِ البخاريِّ" بسندٍ صحيحٍ أنّ إسماعيلَ أخرج له أصوله، وأذن له أن ينتقي منها، وأنْ يعلمَ لهُ على ما يحدث به ليحدث به، ويعرض عما سواه، وهو مشعرٌ بأنَّ ما أخرجه البخاريُّ عنه هُو مِنْ صحيحِ حديثه لأنه كتب من أصوله، وعلى هذا لا يحتج بشيء من حديثه غير ما في الصحيح من أجل ما قدح فيه النسائي وغيره إلا أن شاركه فيه غيره فيعتبر فيه )).
-وقال أيضاً في "النكت على كتاب ابن الصلاح" (1/288) :(( الذينَ انفردَ بهم البخاريُّ ممنْ تُكُلمُ فيهِ أكثرهُمْ مِنْ شيوخهِ الذينَ لَقِيهم، وَعَرَفَ أحوالَهُم، وَاطلع عَلَى أحاديثهم فميّز جيدها مِنْ رديها بخلافِ مُسلم ، فإنَّ أكثرَ مَنْ تفردّ بتخريجِ حَدِيثه ممن تُكُلمُ فيه مِنْ المتقدمين ، وقد أخرج أكثر نسخهم كما قدمنا ذكره.ولا شكَ أنَّ المرءَ أشدّ معرفة بحديثِ شيوخهِ، وبصحيحِ حَدِيثهم مِنْ ضعيفه ممن تقدم عَنْ عصرهم)).
وقال نحوه في "مقدمة الفتح" (ص12). وانظر: "مقدمة الفتح" (ص387، 388، 413)، "فتح المغيث" (1/29).
قلتُ: وَمَنهجُ انتقاء ما صحَّ من مرويات المجروحين مما في أصولهم منهجٌ لكبار نقاد الحديث؛ ومما يدل على ذلك : قولُ البرذعيّ رأيتُ أبا زُرْعةَ يسيىءُ القولَ فيه-أي في سُوَيد بنِ سَعِيد- فقلتُ له: فأيش حَاله ؟ قَالَ: أمَّا كُتُبهُ فَصِحَاحٌ، وكنتُ أتتبعُ أصولَهُ وَأكتبُ مِنْها، فَأمَّا إذا حدّثَ مِنْ حفظهِ. سؤالات البرذعي (ص409).
وانظر : "العلل الكبير" للترمذي (ص 394 تحقيق:السامرائي) "الجرح والتعديل" (5/147)، "زاد المعاد" (1/364)، "شرح علل الترمذي" (1/420)، "التنكيل" للمعلمي (1/123).
فينبغي التفطن لمناهج النقاد وأئمة الحديث، وتلمس طرائقهم في كتبهم والاستفادة من أقوال المتخصصين في ذلك، والتجرد في طلب الحق، وسؤال الله - دائماً - أنْ يرزقك العلمَ والفهمَ، والله الموفق.
(4 ) وقع خلاف بين النسخ هل هو "أبو سلمة"، أو "أبو أسامة" والصواب الأول، انظر: المسند (21/162رقم13520) -تحقيق شعيب-، وإتحاف المهرة (1/414)، وأطراف المسند (1/ 273) وكلاهما لابن حَجَر..-(5 ) هو: إسحاق بن عبد اللَّه بن أبي طلحة زيد الأنصاري النجاري، ابن أخي أنس لأمه، وربما يقال: إسحاق بن أبـي طلـحة - بنسبته إلـى جده - ، كان يسكن دار جده بالمدينة، وهو تابعي، سمع أباه وعمه لأمه أنس بن مالك وغيرهما.
واتفقوا على توثيقه، وهو أشهر أخوته وأكثرهم حديثا وهم: عبد اللَّه ويعقوب وإسماعيل وعمر بنو عبد اللَّه، وكان مالك لا يقدم على إسحاق في الحديث أحداً، توفي سنة اثنتين وثلاثين ومائة، روى له الجماعة.
ولمالك عنه في الموطأ من حَدِيث النَّبِيّ  خمسة عشر حديثا منها: عَنْ أنس عشرة، وعن رافع بن إسحاق حديثان، وعن زفر بن صعصعة حَدِيث واحد، وعن أبي مرة حَدِيث واحد، وعن حميدة امرأته حَدِيث واحد.
انظر: التاريخ الكبير (1/393رقم1255)، الجرح والتعديل (2/226رقم786)، التمهيد (1/198) تهذيب الكمال (2/444)، تهذيب التهذيب (1/210)، تقريب التهذيب (ص101رقم367)، عمدة القاري (2/32).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إِشْكَالٌ وَجَوَابُهُ فِي حَدِيثِ أُمِّ حَرَام التي كان يقيل النبي في حجرها- تخريجٌ للحَدِيث- د.علي الصّياح-2-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى الأحاديث النبوية الشريفة-
انتقل الى: