منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف

منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الأحاديث النبوية في ذم العنصرية الجاهلية الشيخ عبد السلام بن برجس العبد الكريم 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس
إداري
إداري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1160
السٌّمعَة : 13
نقاط : 2574
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: الأحاديث النبوية في ذم العنصرية الجاهلية الشيخ عبد السلام بن برجس العبد الكريم 3   الجمعة ديسمبر 18, 2009 9:03 pm





الأحاديث النبوية في ذم العنصرية الجاهلية


الأحاديث

الحديث الأول :

عن أبي بن كعب t قال : سمعت رسول الله r يقول (( من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه ولا تكنوه )). رواه البخاري في (( الأدب المفرد )) ([1]) ،وأحمد في المسند ([2])

وفي لفظ له (( كنا نؤمر إذا الرجل تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ،ولا تكنوا )) .

قوله (( من تعزى )) أي : انتسب وانتمى ([3])

وقوله : (( بعزاء الجاهلية )) أي : الدعوى للقبائل بأن يقول : يا لتميم ، أو يا لعامرٍ ، وأشباه ذلك ([4])

وقوله : (( فأعضوه بهن أبيه )) العض : الإمساك علي الشيء بالأسنان ([5]) . و (( الهن )) ذكر الرجل .

والمعنى : قولو له : أغضض بأير أبيك ، ولا تكنوا عن الأير بلفظ الهن ، تنكيلاً وتأديباً لمن دعا دعوى الجاهلية ([6]) قال البغوي في (( شرح السنة )) ([7]) قوله (( بهن أبيه )) يعين ذكره . يريد يقول له : أغضض بأير أبيك ، يجاهره بمثل هذا اللفظ الشنيع رداً لما أتي به من الانتماء إلى قبيلته والافتخار بهم . اهـ

وقد فعل ذلك أبي بن كعب t راوي الحديث ، فإن سبب هذا الحديث أنه سمع رجلاً قال : يا لفلان ، فقال له أبي : اغضض بهن أبيك ، ولم يكن . فقال الرجل : يا أبا المنذر ، ما كنت فحاشاً ! فقال أبي : إني لا أستطيع إلا ذلك عملاً بقول النبي r (( من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا ))

وأمر بذلك الخليفة الراشد عمر بن الخطاب t حيث قال : (( من اعتز بالقبائل فأعضوه أو فأمصوه )) رواه ابن أبي شيبة في (( المصنف )) ([8])

بل كتب عمر بن الخطاب t إلى أمراء الأجناد : (( إذا تداعت القبائل فاضربوهم بالسيف حتى يصيروا إلى دعوة الإسلام )) . رواه ابن أبي شيبة في (( المصنف )) ([9]) أيضاً .

ومعنى : (( يصيروا إلى دعوة الإسلام )) أي : عزاء الإسلام ، أي يقول : يا للمسلمين . وقد جاء أثر عمر t هذا عند أبي عبيد بلفظ : (( سيكون للعرب دعوى قبائل ، فإذا كان ذلك فالسيف السيف ، والتل القتل حتى يقولوا : ياللمسلمين )) ([10]).

وفي لفظ نحوه لابن أبي شيبة – أيضاً - ([11]) : (( يقولون يا أهل الإسلام ، يا أهل الإسلام ))

وذكر أبو عبيد في (( غريب الحديث )) ([12]) : أن رجلاً قال بالبصرة : يا لعامر ! فجاء النابغة الجعدي بعصبة له فأخذته شرط أبي موسي ، فضربه أبو موسى خمسين سوطاً بإجابته دعوى الجاهلية . ا هـ .



الحديث الثاني :

عن أبي هريرة t عن النبي r أنه قال : (( .. من قاتل تحت رايةٍ عميمة يدعو إلى عصبيةٍ أو يغضب لعصبية ، فقتل ، فقتلتة جاهلية )) ([13])

وفي لفظ : ((.. ومن قتل تحت رايةٍ عميمةٍ يغضب للعصبة ويقاتل للعصبة فليس من أمتي )) أخرجه مسلم في صحيحه )) ([14]) كتاب الإمارة



قوله : (( عُمية )) الدعوة العمياء ، فسرها الإمام أحمد - رحمه الله بقوله : الأمر العمى للعصبية لا يستبين ما وجهه .

والعصبة : بنو العم ، والعصبية أخذت من العصبة ([15])

وقال شيخ الإسلام – رحمه الله - : إضافة الأمر إلى الجاهلية يقتضي ذمه ، والنهي عنه ، وذلك يقتضي المنع من أمور الجاهلية مطلقاً . ا هـ ([16])



الحديث الثالث :

عن جندب بن عبد الله البجلي قال : قال رسول الله r : (( من قتل تحت راية عمية يدعوا عصبية أو ينصر عصبية فقتلته جاهلية )) أخرجه مسلم في (( صحيحه )) ([17])

كتاب الإمارة .

الحديث الرابع :

عن أبي عقبة – وكان مولى من أهل فارس – قال : شهدت مع رسول الله r أحدً فضربت رجلاً من المشركين فقلت خذها مني وأنا الغلام الفارسي .

فالتفت إلي رسول الله r فقال : (( فهلا قلت خذها مني وأنا الغلام الأنصاري )) أخرجه أبو داود في ((سننه )) ([18]) ، كتاب الأدب ، باب في العصبية .

قال شيخ الإسلام – رحمه الله – حضه رسول الله r على الانتساب إلى الأنصار وإن كان بالولاء ، وكان إظهار هذا أحب إليه من الانتساب إلى فارس بالصراحة ، وهي نسبة حق ليست محرمة .

ويشبه – والله أعلم – أن يكون من حكمة ذلك أن النفس تحامي عن الجهة التي تنتسب إليها فإذا كان ذلك لله كان خيراً للمرء . ا هـ ([19])



الحديث الخامس :

عن أبي ذر t: أنه كان بيني وبين رجل من إخواني كلام ، وكانت أمه أعجمية ، فعيرته بأمه ، فشكاني على النبي r فلقيت النبي r فقال : (( يا أبا ذر إنك امرؤ فيك جاهلية )) . قلت يا رسول الله من سب الرجال سبوا أباه وأمه . قال : (( يا أبا ذر إنك امرؤ فيك جاهلية ، هم إخوانك جعلهم الله تحت أيديكم فأطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون ، ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم فأعينوهم )) . أخرجه البخاري في (( صحيحه )) ([20]) ، وكتاب الإيمان المعاصي من أمر الجاهلية . وفي (( الأدب )) باب ما ينهى عن السباب واللعن . ومسلم في (( صحيحه )) ([21]) ­كتاب الإيمان واللفظ له .

قيل أن الرجل المذكور هو بلال المؤذن مولى أبي بكر وتعييره له بأمه ، حيث قال له : يا ابن السوداء ([22])

قال الحافظ : يؤخذ منه المبالغة في ذم السب واللعن لما فيه من احتقار المسلم وقد جاء الشرع بالتسوية بين المسلمين في معظم الأحكام وأن التفاضل الحقيقي بينهم إنما هو بالتقوى ، فلا يفيد الشريف النسب نسبه إذا لم يكن من أهل التقوى كما قال تعالى : ) إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ (. ا هـ ([23])



الحديث السادس :

عن أبي ذر tأن النبي r قال له : (( انظر فإنك ليس بخير من أحمر ولا أسود إلا أن تفضله بتقوى )) .

أخرجه أحمد في (( المسند )) ([24]) .

قال المنذري في (( الترغيب والترهيب )) ([25]) : رواته ثقات مشهورون إلا أن بكر بن عبد الله المزني لم يسمع من أبي ذر . ا هـ .

الحديث السابع

عن أبي نضرة المنذر بن مالك بن قُطعة – قال : حدثني من سمع خطبة رسول الله r وسط أيام التشريق فقال : (( يا أيها الناس ، وإن ربكم واحد ، وإن أباكم واحد ، ألا لا فضل لعربي علي أعجمي ولا لعجمي علي عربي ، ولا لأحمر علي اسود ، ولا أسود علي أحمر إلا بالتقوى ، أبلغت ؟ )) قالوا : يلغ رسول الله r . أخرجه الإمام أحمد في (( المسند )) ([26]) ، قال الهيثمي في (( المجمع )) ([27]) رجاله رجال الصحيح . ا هـ .

وقال شيخ الإسلام : إسناده صحيح ([28]) وقد رواه البيهقي في (( الشعب )) ([29]) عن أبي ندرة عن جابر بن عبد الله tلكن قال بعده البيهقي : وهذا في الإسناد بعض من يجهل . ا هـ .

فإذا كان الرب واحداً ، والأب للجميع واحداً ، لم يبقي لدعوى الفضل بغير تقوى الله عز وجل أي اعتبار .

وفي هذا الحديث : حصر الفضل في التقوى ، ونفيه عن غيرها . ([30])

أثر ابن عباس - رضي الله عنهما – قال : (( أرى أحداً يعمل بهذه الآية : ) يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ( فيقول الرجل للرجل : أنا أكرم منك فليس أحد أكرم من أحد إلا بتقوى الله )) . أخرجه البخاري في الأدب المفرد )) ([31])

ومعنى الآية : أن الله تعالى خلق بني آدم من أصل واحد فكلهم يرجعون إلى آدم – عليه السلام – وحواء ، وقد جعلهم الله عز وجل (( شعوباً )) وهو النسب البعيد للقوم ، مثل عدنان سمي شعباً وشعوباً ، لأن القبائل تتشعب منه ،(( قبائل )) وهي النسب القريب ([32]) . قال ابن عباس : الشعوب القبائل العظام ، والقبائل البطون ([33]) .

ثم بين تعالي الحمة من ذلك وهي : أن يتعارف الناس حتى لا يعتزي أحد إلى غير آبائه ولا ينتسب إلى سوى أجداده ، وعلى ذلك تترتب أحكام الورثة فيحجب بعضهم بعضاً وأحكام الأولياء في النكاح فيقدم بعضهم على بعض ، وأحكام الوقف إذا خص الواقف بعض الأقارب أو بعض الطبقات دون بعض ،وأحكام العاقلة في الدية علي بعض العصبة دون بعض ، وما يجرى مجرى ذلك فلولا معرفة الأنساب لفات إدراك هذه الأمور وتعذر الوصول إليها . ا هـ . من (( نهاية الأرب في معرفة انساب العرب )) ([34])

فهذه بعض فوائد معرفة الأنساب ، وليس فيها أن التفاخر بها وتقويم القبائل علي ضوئها من التعارف الذي يحبه الله ، بل هو من العصبية التي يبغضها الله ، ولهذا جعل تعالى معيار الفضل في التقوى بعد أمره بالتعارف ،فالتعارف شيء ، والتفاخر شيء آخر ، والفرق بينهما أن الأول محبوب إلى الله والآخر ممقوت عنده .

وتأمل فقه الإمام البخاري – رحمه الله تعالي – في ذلك ، فإنه لما عقد كتاب المناقب في (( صحيحه )) )َاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً( (النساء: من الآية1)بدأه فقال :

باب قول الله تعالي:)يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ( (الحجرات: من الآية13)

وقوله: )َاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً( (النساء: من الآية1) وما ينهي عن دعوى الجاهلية . ا هـ .

قالا لحافظ في (( الفتح )) ([35]) : يشير غلي ما تضمنه هذه الآية من أن المناقب عند الله إنما هي بالتقوى بأن يعمل بطاعته ويكف عن معصيته .

ثم بدأ البخاري بذكر المناقب لقريش وغيرها من القبائل سائقاً الأدلة على أن فضل هذه القبائل في تزكية رسول الله r لها ومدحه r للصالح منها ، لا أن فضلها مكتسب بالشعارات أو معايير الجاهلية .

وهكذا تجد أهلا لعلم عامة يعقدون في مؤلفاتهم الكبار كتاباً للفضائل يشمل فضائل الأشخاص والقبائل والأمكنة والأزمنة ، كما هو صنيع أصحاب الأمهات الست : البخاري ، ومسلم ، وأبي داود ، والترمذي ، والنسائي ، وابن ماجة . وغيرهم كثير .

ومن العلماء من يؤلف في ذلك مؤلفات مستقلة وكل ذلك لا يمت بصلة غلي العصبية الجاهلية ولا متعلق فيه لأحد ممن ابتلوا بها بل هو من دين الإسلام كما سيأتي شرحه عن حديث (( الناس معادن كمعادن الذهب والفضة )) ([36]) وتحت عنوان في باب الفضائل ([37])

الحديث الثامن :



عن الحارث الأشعري tأن النبي r قال : (( .. ومن دعا بدعوى الجاهلية فهو من جثاء جهنم )) .

قالوا : يا رسول الله ، وإن صام وإن صلى . قال (( وإن صام وإن صلى وزعم أنه مسلم ، فادعوا المسلمين بأسمائهم بما سماهم الله عز وجل المسلمين المؤمنين عباد الله عز وجل )) . أخرجه أحمد في (( المسند )) ([38])

وأخرج أبي شيبة في (( المصنف )) ([39]) عن أبي صالح أنه قال : (( من قال : يا آل فلان ، فإنما يدعوا إلي جثاء جهنم )).

وأخرج ابن أبي شيبة في (( المصنف )) ([40]) عن عبد الله ابن أبي يزيد الأنصاري قال : (( تسموا بأسمائكم التي سماكم الله بها : بالحنيفية ، والإسلام ، والإيمان )).

قلت سمانا الله عز وجل بالمسلمين في الكتب السابقة وفي القرآن العزيز ، قال الله عز وجل )وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ( (الحج:78)

قوله )هُوَ سَمَّاكُمُ( أي الله تعالي هو الذي سماكم بهذا الاسم ([41]) (مِنْ قَبْلُ ) أي في الكتب المتقدمة كالتوراة والإنجيل والزبور (وَفِي هَذَا )( أي : في القرآن الكريم قد سماكم أيضاً بالمسلمين .

الحديث التاسع :

عن أبي مالك الأشعري tأن النبي r قال (( أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن : الفخر في الأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستسقاء بالنجوم ، والنياحة )) أخرجه مسلم في (( صحيحه )) ([42]) ، كتاب الجنائز .

معنى الحديث أن هذه الأربع محرمة ، ومع حرمتها فإن أكثر هذه الأمة لا يتركونها مع علمهم بحرمتها وأنها من أفعال أهل الجاهلية ، وذلك وباء وخيم وحوب كبير .

قال المناوي في (( فيض القدير )) ([43]) (( الفخر في الأحساب )) أي : الشرف بالآباء والتعاظم بعد مناقبهم ومآثرهم وفضائلهم ، وذلك جهل ، فلا فخر إلا بالطاعة ، ولا عز لأحد إلا بالله والأحساب جمع حسب ، وهو ما يعده المرء من الخصال له ، أو لآبائه من نحو شجاعة وفصاحة .

(( الطعن في الأنساب )) أي الوقوع فيها بنحو ذم وعيب .

(( الاستسقاء بالنجوم )) اعتقاد أن نزول المطر بهذا النجم أو ذاك .

(( النياحة )9 : رفع الصوت بالندب علي الميت . ا هـ مختصراً .



وقد أخرج البخاري في (( صحيحه )) ([44]) عن ابن عباس رضي الله عنهما – قال : (( خلال من خلال الجاهلية : الطعن في الأنساب والنياحة )) ونسي الثالثة وقال سفيان : ويقولون أنها الاستسقاء بالأنواء .



الحديث العاشر :

عن أبي هريرة رض الله عنه قال : قال رسول الله r: (( اثنتان في الناس هما بهم كفر : الطعن في النسب والنياحة علي الميت )) أخرجه مسلم في (( صحيحه )) ([45]) كتاب الإيمان .

معناه كما قال القاضي عياض : أي من أعمال أهل الكفر وعادتهم وأخلاق الجاهلية ، وهما خصلتان مذمومتان محرمتان في الشرع . ا هـ . ([46])



الحديث الحادي عشر :

عن جابر بن عبد الله t قال : غزونا مع النبي r وقد ثاب معه ناس من المهاجرين حتى كثروا وكان من المهاجرين رجل لعاب فكسع انصارياً ، فغضب الأنصاري غضباً شديداً ، حتى تداعوا وقال الأنصاري : يا للأنصار وقال المهاجري : يا للمهاجرين . فخرج النبي r فقال : (( ما بال دعوى أهل الجاهلية ؟ )) ثم قال : (( شأنهم ؟ )) فأخبر بكسعة المهاجري الأنصاري فقال النبي r : (( دعوها فإنها خبيثة )) . أخرجه البخاري في (( صحيحه )) ([47]) كتاب المناقب ، باب من دعوى الجاهلية . ومسلم في (( صحيحه )) ([48]) كتاب البر والصلة . هذا أبلغ حديث في ذم العصبية الجاهلية إذ الانتساب عن دائرة التعبد والاعتزاز بالانتساب لدين الله تعالى ، ذم ومقت وأصبح جاهلية مرفوضة ، فكيف إذا كان الانتساب إلى ما قد يباح – كالانتساب غلي قبيلة – على وجه يشبه انتساب أهل الجاهلية ؟ لا ريب أنه أكثر ذماً وأشد مقتاً .

قوله (( رجل لعاب )) أي بطال وهو : جههاه بن قيس الغفاري .

قوله : (( فكسع )) أي ضربه علي دبره .



الحديث الثاني عشر :

عن عقبة بن عامر t أن رسول الله r قال : (( إن أنسابكم هذه ليست بسبابٍ علي أحدٍ وإنما أنتم ولد آدم طف الصاع لم تملئوه ، وليس لأحد فضل علي أحد إلا بالدين أو عمل صالحٍ )) . رواه أحمد في (( المسند )) ([49])

قوله : (( طف الصاع )) أي : قريب بعضكم من بعض .



الحديث الثالث عشر :

عن أبي هريرة t قال : قال رسول الله r : (( إن الله تعالي ذكره قد اذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالأباء ، ومؤمن تقي ، وفاجر شقي ، أنتم بنوا آدم ، وآدم من تراب ، ليدعن رجال فخرهم بأقوامٍ إنما هم فحم من فحم جهنم أو ليكونن أهون علي الله من الجعلان التي تدفع بأنفها النتن )) . أخرجه أبو داود في (( سننه )) ([50]) كتاب الأدب باب في التفاخر بالأحساب ، والترمذي في آخر (( سننه )) ([51])، وصححه شيخ الإسلام في (( الاقتضاء )) ([52])

قوله : (( عبية الجاهلية )) : نخوتها .

والعُبية : الكبر والفخر والنخوة ([53])



الحديث الرابع عشر :



عن جبير بن مطعم tأن رسول الله rقال (( ليس منا من دعا إلي عصبيةٍ ، وليس منا من قاتل على عصبية ، وليس منا من مات على عصبيةٍ )) . أخرجه أبو داود في (( سننه )) ([54]) كتاب الأدب ، باب في العصبية . وإسناده ضعيف . لكن يشهد له حديث أبي هريرة t في (( صحيح مسلم )) .



الحديث الخامس عشر :

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله r خطب الناس يوم فتح مكة فقال : (( يا أيها الناس إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وتعاظمها بآبائها ، فالناس رجلان : بر تقي كريم علي الله ، وفاجر شقي هين علي الله ، والناس بنوا آدم وخلق الله آدم من ترابٍ قال الله ) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ( . أخرجه الترمذي في (( سننه )) كتاب تفسير القرآن . وقال غريب . ا هـ .

قلت : تقدم معناه في الحديث الثالث عشر .

آثر آخر لابن عباس – رضي الله عنهما - :

عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه قال : (( ما تعدون الكرم ؟ قد بين الكرم ، فأكرمكم عند الله أتقاكم . ما تعدون الحسب ؟ أفضلكم حسباً أحسنكم خلقاً )) . أخرجه البخاري في (( الأدب المفرد )) ([55])


الحديث السادس عشر :

عن عبد الله بن مسعود t قال : انتهيت إلى النبي r في قبة من أَدَم ، فقال : (( من نصر قومه على غير الحق فهو كالبعير الذي ردي فهو ينزع بذنبه )).

أخرجه أبو داود في (( سننه )) ([56]) كنتاب الأدب في العصبية وإسناده صحيح .

قوله (( يُنزع )) : يعالج ويحاول أن يخرج عنها .

والمعنى : أن من نصر قومه على غير الحق فقد أوقع نفسه في الهلكة بتلك لنصرة الباطلة ، حيث أراد الرفعة بنصرة قومه ، فوقع في حضيض بئر الإثم ، وهلك كالبعير ، فلا تنفعه تلك النصرة كما لا ينفع البعير نزعه عن البئر بذنبه .

وقيل : شبه النبي r القوم ببعير هالك ، لأن من كان على غير حق فهو هالك ، وشبه ناصرهم بذنب هذا البعير ، فكما أن نزعه بذنبه لا يخلصه من الهلكة ، كذلك هذا الناصر لا يخلصهم عن بئر الهلاك التي وقعوا فيها . اهـ . من (( مرقاة المفاتيح )) ([57]) للقاري



الحديث السابع عشر :

عن أبي هريرة t قال : قال رسول الله r (( .. ومن بطأ به علمه لم يسرع به نسبه )) . أخرجه مسلم في (( صحيحه )) ([58]) كتاب الذكر .

قوله : (( من بطأ به نسبه )) أي من أخره عمله وجعله بطيئاً عن بلوغ درجة السعادة ، لكون عمله سيئاً أو كونه فرط في العمل الصالح (( لم يسرع به نسبه )) أي :

لم يقدمه نسبه إذ لا يحصل التقرب إلى الله تعالي بالنسب بل بالأعمال الصالحة ([59]) .

ولهذا لما أنزل الله تعالى قوله ( وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ) (الشعراء:214)

قام رسول الله r فقال : يا معشر قريش – أو كلمة نحوها – اشتروا أنفسكم لا أغني عنكم من الله شيئاً يا بني عبد مناف لا أُغني عنكم من الله شيئاً ، يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئاً ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئاً ويا فاطمة بنت محمد سليني ما شئت من مالي لا أغني عنك من الله شيئاً . أخرجه البخاري في (( الصحيح ))

فبين النبي r أنه لا ينجي من عذاب الله تعالي إلا الإيمان والعمل الصالح .

الحديث الثامن عشر :

عن جابر بن عبد الله tأن النبي r خطب في حجة الوداع يوم عرفة فقال : (( .. ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع ..)) أخرجه مسلم في (( صحيحه )) ([60]) كتاب الحج .

قال شيخ الإسلام في (( الاقتضاء )) ([61]) : وهذا يدخل فيه ما كانوا عليه من العادات والعبادات ، مثل دعواهم يا لفلان ، ويا لفلان ، ومثل أعيادهم ، وغير ذلك من أمورهم . ا هـ .



الحديث التاسع عشر :

عن أبي هريرة t قال : قال رسول الله r (( تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم فإن صلة الرحم محبة في الأهل ، مثراة في المال / منسأة في الأثر

أخرجه الإمام أحمد في (( المسند )) ([62]) والترمذي في ((سننه )) ([63]) كتاب البر والصلة ، وباب : ما جاء في تعليم النسب .

قال الترمذي : غريب من هذا الوجه . ومعنى قوله (( منسأة في الأثر )) يعني زيادة في العمر . ا هـ .

قلت إسناده جيد ، وقد صححه الحاكم وأقره الذهبي ([64])

وأخرج الطاليسي في (( مسنده )) ([65]) عن ابن عباس رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله r (( اعرفوا أنسابكم ، تصلوا أرحامكم )) صححه الحاكم وأقره الذهبي ([66]) وأخرجه البخاري في (( الأدب المفرد)) ([67]) موقوفاً على ابن عباس بلفظ : (( احفظوا أنسابكم ، تصلوا أرحامكم )).

وأخرج البخاري في (( الأدب المفرد )) ([68]) – أيضاً – عن عمر بن الخطاب tأنه قال على المنبر : تعلموا أنسابكم ثم صلوا أرحامكم )).

دلت الأحاديث والآثار علي أن تعلم الأنساب محمود إذا كان تعلمها للقيام بطاعة الله المتعلقة بها ، من صلة رحم وقسمة ميراث ، وتحمل عاقلة ونحو ذلك .

أما إذا كان تعلمها لقصد الفخر والخيلاء ونحو ذلك مما كان عليه أهل الجاهلية ، فذلك مذموم مرفوض ، ولذلك نرى أن التعليل الوارد هاهنا : كون التعلم على صلة الأرحام والإحسان إلى الأقارب.

وقد علق الشارع بالأنساب أحكاماً كثيرة ولهذا قال ابن حزم في كتاب ((النسب )) ([69]) له : أن في علم النسب ما هو فرض على كل أحد وما هو فرض على الكفاية قال فمن ذلك أن يعلم أن محمد رسول الله r هو ابن عبد الله الهاشمي ، وأن يعلم أن الخليفة من قريش ، وأن يعلم أن من يلقاه في نسب محرمة ليجتنب تزويج ما يحرم عليه منهم وأن يعرف من يتصل به ممن يرثه أو يجب عليه بره من صلة أو نفقة أو معاونة ، وأن يعرف أمهات المؤمنين وأن نكاحهن حرام على المؤمنين ، وأن يعرف الصحابة وأن يعرف أن حبهم مطلوب ، وأن يعرف الأنصار ليحسن إليهم لثبوت الوصية بذلك ، لأن حبهم إيمان وبغضهم نفاق . ا هـ . وكذلك معرفة آل بيت النبي r المؤمنين منهم والمستقيمين علي الحق ليقام بحقهم إنقاذاً لوصية رسول الله r بهم ،ولئلا يعطوا من الزكاة .



الحديث المتمم للعشرين :



عن عبد الله بن عمرو t قال : قال رسول الله r (( كفر تبرؤ من نسب وإن دق ، أو ادعاء إلى نسب لا يعرف )) أخرجه أحمد في (( المسند )) ([70]) . وابن ماجة في (( سننه )) ([71]) ، كتاب الفرائض باب : من أنكر ولده ، ولفظ ابن ماجة : (( كفر بامرئ ادعاء نسب لا يعرفه ، أو جحده وإن دق )).

قال في (( الزوائد )) : إسناده صحيح . وحسنه السيوطي والألباني في (( صحيح الجامع )) ([72])

قوله : (( كفر )) أي ليس بالله العظيم ،وليس كفراً ينقل عن الملة ، وفي تسميته كفراً دليل على أنه من الكبائر .

والمعنى : لا يحل للمرء المسلم أن يتبرأ من نسبه ولو كان هذا النسب حقيراً ، ومثله من ادعى نسباً لا يعرف أي لا يتصل به فمن فعل ذلك فقد كفر بنعمة الله عز وجل عليه ، واعترض علي قضاء الله وحكمته ، بل كذب علي الله عز وجل كأنه يقول : خلقني الله من ماء فلان ولم يخلقني من ماء فلان ، والواقع خلافه ([73])

وقد تتابعت الأحاديث في الصحيحين وغيرهما في الحاق الوعيد الشديد بمن ادعى إلى غير أبيه ، ففي بعض الأحاديث : لعنه ، وفي بعضها تحريم الجنة عليه .

ففي (( الصحيح )) ([74]) عن أبي ذر t أنه سمع النبي r يقول : (( ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر ،ومن ادعى قوماً ليس له فيهم فليتبوأ مقعده من النار )).

قال النووي رحمه الله تعالي : في هذا الحديث تحريم ادعاء ما ليس له في كل شيء ، سواء تتعلق به حق لغير أم لا . ا هـ. ([75])

الحديث الحادي والعشرون:

عن أبي هريرة t قال : قيل : يا رسول الله ، من أكرم الناس ؟ قال (( اتقاهم )) فقالوا : ليس عن هذا نسألك . قال : (( فيوسف نبي الله ابن نبي الله ابن نبي الله ابن خليل الله )) قالوا ليس عن هذا نسألك . قال : عن معادن العرب تسألون ؟ خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا )) ([76]) أخرجه البخاري في (( صحيحه )) كتاب المناقب ، ومسلم في (( صحيحه )) ([77]) كتاب الفضائل.

قال العلماء ([78]) لما سئل : أي الناس أكرم . أخبر بأكمل الكرم وأعمه . فقال : (( اتقاهم )) لله ، وأصل الكرم كثرة الخير ، ومن كان متقياً كان كثير الخير ، وكثير الفائدة في الدنيا ، وصاحب الدرجات العلى في الآخرة .

فلما قالوا ليس عن هذا نسألك . قال (( يوسف )) الذي جمع خيرات الآخرة والدنيا وشرفهما .

فلما قالوا : ليس عن هذا نسألك ، فهم النبي r عنهم أن مرادهم قبائل العرب ، فقال (( خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا )).

ومعناه أن أصحاب المروءات ومكارم الأخلاق في الجاهلية إذا أسلموا وفقهوا ، فهم خيار الناس .

قال القاضي عياض : وقد تضمن الحديث في الأجوبة الثلاثة أن الكرم كله عمومه وخصوصه ومجمله ومعينه إنما هو التقوى والنبوة والإعراق فيها والإسلام مع الفقه ، فإذا تم ذلك أو ما حصل منه مع شرف الأب المعهود عند الناس ، فقد كان شرف الشريف وكرم الكريم . ا هـ. ([79])

قلت الحديث فيه تنبيه علي أن في الجاهليين خياراً باعتبار الأمور الدنيوية ، كإكرام الضيف ونحوه . ومن هنا قال الشوكاني – رحمه الله تتعالى - : فلا شك أن هذا الحديث يدل على أن لشرافة الأنساب وكرم النجار مدخلاً في كون أهلها خياراً ، وخيار القوم أفضلهم ،وإن لم يكتن لذلك مدخل باعتبار أمر الدين والجزاء الأخروي . ا هـ. ([80])

قال شيخ الإسلام في (( منهاج السنة )) ([81]) على هذا الحديث : بين لهم أولاً : أن أكرم الخلق عند الله أتقاهم ، وإن لم يكن ابن نبي ولا أبا نبي ، فإبراهيم r أكرم على الله من يوسف ، وإن كان أبوه آزر وهذا أبوه يعقوب ، وكذلك نوح أكرم على الله من إسرائيل ، وإن كان هذا أولاده أنبياء وهذا أولاده ليسوا بأنبياء .

فلما ذكروا أنه ليس مقصودهم إلا الأنساب ، قال لهم : فأكرم أهل الأنساب من انتسب إلى الأنبياء ، وليس في ولد أدم مثل يوسف ، فإنه نبي ابن نبي ابن نبي .

فلما أشاروا إلى أنه ليس مقصودهم إلا ما يتعلق بهم . قال :

(( أ فعن معادن العرب تسألوني ؟ الناس معادن كمعادن الذهب والفضة خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا )).

بين أن الأنساب كالمعادن ، فإن الرجل يتولد منه كما يتولد المعدن الذهب والفضة ، ولا ريب أن الأرض التي تنبت الذهب أفضل من الأرض التي تنبت الفضة فهكذا من عرف أنه يلد الأفاضل ، كان أولاده أفضل ممن عرف أنه يلد المفضول . لكن هذا سبب ومظنة ، وليس هو هو لازماً ، فربما تعطلت أرض الذهب ، وربما قل نبتها ، فحينئذٍ تكون أرض الفضة أحب إلى الإنسان من أرض معطلة ، والفضة الكثيرة أحب إليه من ذهب قليل لا يماثلها في القدر .

فلهذا كانت أهل الأنساب الفاضلة يظن بهم الخير ويكرمون لأجل ذلك ، فإذا تحقق من أحدهم خلاف ذلك كانت الحقيقة مقدمة علي المظنة ، وأما ما عند الله لا يثبت علي المظان ولا على الدلائل ، وإنما يثبت على ما يعلمه هو من الأعمال الصالحة فلا يحتاج إلى دليل ولا يجتزئ بالمظنة.

فلهذا كان أكرم الخلق عنده اتقاهم ، فإذا قدر تماثل اثنين عنده في التقوى تماثلاً في الدرجة وإن كان أبو أحدهما أو ابنه أفضل من أبي الآخر أو ابنه ، لكن إن حصل له بسبب نسبة زيادة التقوى كان أفضل لزيادة تقواه .

ولهذا حصل لأزواج النبي r إذا قنتن لله ورسوله وعملن صالحاً أجران لا لمجرد المصاهرة ، بل لكمال الطاعة . كما أنهن لو أتين بفاحشة مبينة لضوعف لهن العذاب ضعفين لقبح المعصية ، فإن ذا الشرف إذا الزم نفسه التقوى ، كان تقواه أكمل من تقوى غيره ، كما أن الملك إذا عدل كان عدله أعظم ممن عدل في أهله.



ولهذا لم يثن الله على أحد في القرآن بنسبة أصلاً : لا علي ولد نبي ولا على أبي نبي ،وإنما أثني علي الناس بإيمانهم وأعمالهم . وإذا ذكر صنفاً وأثني عليهم ، فلما فيهم من الإيمان والعمل ، لا لمجرد النسب .

ولما ذكر الأنبياء – ذكرهم في الأنعام – وهم ثمانية عشر قال ) وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ( (الأنعام:87)

فبهذا حصلت الفضيلة باجتنابه – سبحانه وتعالى – وهدايته إياهم إلى صراط مستقيم ، لا بنفس القرابة .

وقد يوجب النسب حقوقاً ،ويوجب لأجله حقوقاً ، ويعلق فيه أحكاماً من الإيجاب والتحريم والإباحة لكن الثواب والعقاب والوعد والوعيد على الأعمال لا علي الأنساب .

ولما قال تعالى : )إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ( (آل عمران:33)

وقال )أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً( (النساء:54)

)أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً( (النساء:54)

)أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً( (النساء:54)

كان هذا مدحاً لهذا المعدن الشرف ، لما فيهم من الإيمان والعمل الصالح .

ومن لم يتصف بذلك منهم لم يدخل في المدح ، كما في قوله تعالى )وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ( (الحديد:26)

)وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ( (الصافات:113)

وفي القرآن الثناء والمدح للصحابة بإيمانهم وأعمالهم في غير آية ، كقوله : )لسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ( (التوبة: من الآية100)

وقوله ) لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى( (الحديد: من الآية10)

وقوله )لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً( (الفتح:18)

وهكذا في القرآن الثناء علي المؤمنين من الأئمة ، أولها وأخرها على المتقين والمحسنين والمقسطين والصالحين ،وأمثال هذه الأنواع. وأما النسب ففي القرآن إثبات حق لذوي القربى ، كما ذكروا هم في آية الخمس والفيء . وفي القرآن أمر لهم بما يذهب عنهم الرجس ويطهرهم تطهيراً . وفي القرآن الأمر بالصلاة علي النبي r وقد فسر ذلك بأن يصلى عليه وعلى آله . وفي القرآن الأمر بمحبة الله ، ومحبة رسوله ومحبة أهله من تمام محبته r وفي القرآن أن أزواجه أمهات المؤمنين .

وليس في القرآن مدح أحد لمجرد كونه من ذوي القربى وأهل البيت ، ولا الثناء عليهم بذلك ولا ذكر استحقاقه الفضيلة عند الله بذلك ، ولا تفضيله على من يساويه في التقوى بذلك.

وإن كان قد ذكر ما ذكره من اصطفاء آل إبراهيم واصطفاء بني إسرائيل فذاك أمر ماض ، فأخبرنا به في جعله عبرة لنا فبين مع ذلك أن الجزاء والمدح بالأعمال . ولهذا ذكر ما ذكره من اصطفاء بني إسرائيل ، وذكر ما ذكره من كفر من كفر منهم وذنوبهم وعقوبتهم فذكر فيهم النوعين الثواب والعقاب .

وهذا من تمام تحقيق أن النسب الشريف قد يقترن به المدح تارة إن كان صاحبه من أهل الإيمان والتقوى وإلا فإن ذم صاحبه أكثر ، كما كان الذم لمن ذُم من بني إسرائيل وذرية إبراهيم وكذلك المصاهرة .

قال تعالى : ) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ &وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ( (التحريم:10 ، 11 )


وإذا تبين هذا فيقال : إذا كان الرجل أعجمياً ، والآخر من العرب ، فنحن وإن كنا نقول مجملاً : أن العرب أفضل جملة ، فقد قال النبي r - فيما رواه أبو داود : (( لا فضل لعربي علي عجمي ولا لعجمي علي عربي ،ولا لأبيض علي أسود ولا لاسود علي أبيض إلا بالتقوى والناس من آدم وآدم من تراب ))

وقال : (( إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء ، الناس رجلان : مؤمن تقي ، فاجر شقي )).

ولذلك إذا كان الرجل من أفناء العرب ، وآخر من قريش ، فهما عند الله بحسب تقواهما : إن تماثلا فيها ثماثلا في الدرجة عند الله تعالى وإن تفاضلا فيها تفاضلا في الدرجة . وكذلك إذا كان رجل من بني هاشم ، ورجل من أفناء قريش أو العرب أو العجم ، فأفضلهما عند الله أتقاهما ، فإن تماثلا في التقوى تماثلا في الدرجة ولا يفضل أحدهما عند الله لا بأبيه ولا ابنه ولا بزوجته ولا بعمته ولا بأخيه .. اهـ . كلام ابن تيممية رحمه الله .

الحديث الثاني والعشرون :

عن واثلة بن الأسقع tقال : سمعت رسول الله r يقول : (( إن الله أصطفي كنانة من ولد إسماعيل ،واصطفي قريشاً من كنانة واصطفي قريشاً من بني هاشم واصطفاني من بني هاشم )) أخرجه مسلم في (( صحيحه )) ([82]) كتاب الفضائل .


--------------------------------------------------------------------------------

[1] - (2/427 ) .

[2] - (5/136 ) .

[3] - قاله الكسائي في غريب (( غريب الحديث )) لأبي عبيد ( 1/301 ) ، وينظر (( لسان العرب )) ( 15/53 ) .

[4] - (( غريب الحديث )) (1/301 ) .

[5] - (( معجم مقاييس اللغة )) لابن فارس ( 4/48 ) .

[6] - (( لسان العرب )) ( 7/188 ) .

[7] - (13/120 ) .

[8] - (15/33 ) .

[9] - المصدر السابق .

[10] - (1/301 ) .

[11] - (( المصنف )) ( 15/32 ).

[12] - (1/301 ) .

[13] - رواه النسائي في السنن رقم ( 4114 )

[14] - (3/1477 ) رقم ( 1848 ) .

[15] - ينظر (( لسان العرب ))، و((المفهم)) للقاضي عياض (6/258).

[16] - ((اقتضاء الصراط المستقيم )) ( 1/219).

[17] - (3/1478- رقم 1850 ) .

[18] - (5/343) .

[19] - ((اقتضاء الصراط المستقيم ))( 1/219 ) .

[20] - (1/84((فتح ))و (10/465 ) .

[21] - (3/1282- رقم 1661 ) .

[22] - ينظر (( فتح الباري )) ( 1/86 ) وقد روي هاتين الزيادتين البيهقي في (( الشعب )) ( 4/288).

[23] - ((فتح الباري )) ( 10/468).

[24] - (5/158 ) .

[25] - (3/574 ) .

[26] - (( الفتح الرباني )) ( 12/226) .

[27] - (3/266).

[28] - (( اقتضاء الصراط المستقيم )) ( 1/368) .

[29] - (4/289).

[30] - ينظر كلام الشوكاني في شرح هذا الحديث في (( الفتح الرباني )) للساعاتي ( 12/226 ) .

[31] - (2/342، 343 – رقم 898 ) .

[32] - ينظر (( صحيح البخاري )) أول كتاب المناقب ( 6/525) .

[33] - (( صحيح البخاري )) أول كتاب المناقب ( 6/525) ، وينظر : (( الدر المنثور )) للسيوطي ).

[34] - لأحمد بن عبد الله القلقشندي ، والمشهور بابن أبي غدة ( ص 13-14 ) .

[35] - (6/252) .

[36] -. انظر : ( ص 48 ) من هذا الكتاب

[37] - انظر : ( ص 61 ) من هذا الكتاب.

[38] - (4/130-202) .

[39] - (15/33) .

[40] - ينظر : (( الدر المنثور )) للسيوطي (6/81) .

[41] - ينظر : (( أضواء البيان )) ( 5/750) ، وابن كثير ( 5/456) ط . دار طيبة ) .

[42] -( 2/644-رقم 934) .

[43] - (1/462) .

[44] - كتاب مناقب الأنصار ، باب القسامة في الجاهلية ( 7/156 ((فتح)) )

[45] - ( 1/82- رقم 67) .

[46] - المفهم شرح صحيح مسلم )) ( 1/326 ).

[47] -(6/546 (( فتح )) ) .

[48] - (4/1998 – رقم 2584) .

[49] - (4/145 ،158 ) .

[50] - (5/339 ،340 ) .

[51] - (5/734 ، 735) .

[52] - (1/220) .

[53] - ينظر : (( تاج العروس )) ( 3/303 ) .

[54] - (5/389) .

[55] - (2/343) .

[56] - (5/431) .

[57] - (8/643) .

[58] - (4/2074 – رقم 2699) .

[59] - ينظر : (( مرقاة المفاتيح )) للقاري ( 1/457 ، 458 ) .

[60] - (2/886- رقم1218 ) .

[61] - (1/305) .

[62] - (2/374) .

[63] - (4/351) .

[64] - (( المستدرك )) ( 4/161) وينظر سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني ( القسم الأول / ص 558 ) ط . المعارف .

[65] - 14 ( 2757 ) .

[66] - (( المستدرك )) ( 4/161). وينظر (( سلسلة الأحاديث الصحيحة )) للألباني ( 1/ القسم الأول / ص 560 )

[67] - ( 1/156) (( الشرح )) ).

[68] - (1/154).

[69] - نقله عن الحافظ في (( الفتح )) كتاب المناقب ( 6/527 ).

[70] - (2/215).

[71] - (2/916).

[72] - (2/827).

[73] - ينظر (( الفتح الرباني )) للنا ( 17/42 ).

[74] - ( 6/539 (( فتح)) ) ومسلم ( 2/49(( نووي )) )

[75] - ((شرح مسلم )) ( 2/50 ).

[76] - (6/525 ((فتح)) ).

[77] - (4/1846 – رقم 2378 ).

[78] - (نقلاً عن النووي في شرح مسلم ( 15/135 ).

[79] - (( شرح القاضي عياض علي مسلم )) ( 7/362 ).

[80] - نقلاً عن (( الفتح الباني )) للبنا ( 12/226 ).

[81] - (8/215 -216) .

[82] - (4/1782 رقم 2276) .




















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأحاديث النبوية في ذم العنصرية الجاهلية الشيخ عبد السلام بن برجس العبد الكريم 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــدى أبنـــاء السلــــــــف :: منتدى الحوار الاسلامي-
انتقل الى: